عقار جديد قد يُقلص من اضرار النوبات القلبية

امراض القلب: القاتل رقم واحد في الدول المتقدمة

لندن - قال علماء بريطانيون ان عقارا جديدا قد يقلص الضرر والآثار التي تسببها النوبات القلبية.
ويتداخل العقار مع البروتين التفاعلي-سي C reactive protein (سي آر بي) الذي ينتج في الجسم بكميات كبيرة بعد الاصابة بنوبة القلبية.
وقال البروفسور مارك ببيس من كلية طب جامعة لندن الذي قاد فريق الدراسة في مقابلة "باعاقة البروتين نقلل حجم الضرر في النوبة القلبية وهذا بدوره يقلص آثارها".
والنوبات القلبية من الأسباب الرئيسية للوفاة في البلاد المتقدمة. وعادة ما ينجو المرضى من النوبة القلبية لكن اذا كان هناك ضرر كبير فان من المُرجح ان يصابوا بأزمة قلبية.
وقال ببيس الذي نشر نتائج الدراسة في دورية نيتشر "تقليل الأضرار المباشرة في غاية الاهمية".
وفي دراسات على حيوانات وجد ببيس وزملاؤه ان العقار كان فعالا في تقليل الضرر الذي احدثه البروتين وليس له آثار جانبية خطيرة.
ويجري الباحثون مناقشات مع شركات تصنيع أدوية ويأملون في اجراء تجارب على آدميين في غضون عام أو اثنين.
وجميع الناس لديهم بروتين (سي آر بي) لكن بمعدلات منخفضة في العادة. وحين يصاب شخص ما بنوبة قلبية ترتفع نسبة هذا البروتين بشكل هائل. وكلما زادت معدلات البروتين كلما قلت احتمالات التقدم في صحة المريض.
وترتفع معدلات بروتين (سي آر بي) ايضا بشكل هائل أثناء الاصابة برضوض او جلطات او الاصابة بعدوى أو أمراض مزمنة مثل التهاب المفاصل.
وقال ببيس "يمكن إعطاء العقار بمجرد وصول المرضى للمستشفيات. واذا كان فعالا سيقلل كمية الضرر في القلب مما سيحد من الوفاة المبكرة وحجم الآثار التي تخلفها في القلب".
وقال ان هناك نافذة أمل لان تركيز بروتين (سي آر بي) لا يزيد الا بعد ست ساعات من بدء النوبة القلبية. ويصل الى أعلى ذروته بعد حوالي 50 ساعة.
ويمنع العقار البروتين من الالتصاق بالنسيج التالف.
ونظرا للعثور على البروتين في عدد من الامراض يرى الباحثون ان تثبيط عمل (سي آر بي) قد يكون له مفعول أوسع يتعدى النوبات القلبية والجلطات.