عقار بيرغيتا يطيل عمر المصابات بسرطان الثدي

'البقاء على قيد الحياة لنحو 16 شهرا اضافية'

مدريد - أوضحت تجربة سريرية وجود فوائد "غير مسبوقة" لعقار جديد لعلاج سرطان الثدي تنتجه شركة روش مما يعزز من التكهنات بامكانية استخدامه على نطاق واسع للنساء اللائي تعانين من أشد أنواع سرطان الثدي.

والمريضات المصابات بسرطان الثدي (هير-2) -الذي يمثل نحو ربع حالات الإصابة بسرطان الثدي- اللائي حصلن على عقار بيرغيتا إضافة إلى العقار هرسيبتين والعلاج الكيمائي عشن لفترة أطول 15.7 شهر عمن حصلن فقط على عقار هرسيبتين والعلاج الكيمائي.

وقالت ساندرا سوين من مركز واشنطن الطبي في المؤتمر السنوي للجمعية الطبية لعلم الأورام وهي قائدة الفريق الذي قام بالدراسة الأحد "البقاء على قيد الحياة لنحو 16 شهرا أخرى... أمر غير مسبوق بين الدراسات التي تتناول أنواع سرطان الثدي التي تنتشر في أجزاء أخرى من الجسم".

والعقار بيرغيتا الذي أقرته جهات رقابية صحية منذ عامين جرت تجربته في دارسة مدعومة من روش خضعت لها أكثر من 800 إمرأة مصابة بسرطان الثدي من النوع الذي ينتشر في أجزاء أخرى من الجسم.

وأوضحت الدراسة أن النساء اللائي حصلن على بيرغيتا عشن لفترة 56.5 شهر مقارنة مع 40.8 شهر للمريضات اللائي حصلن على العقاقير القديمة فقط.

وقال خافيير كورتس وهو باحث آخر شارك في الدراسة من معهد فال ديبرون لعلم الأورام في برشلونة إن النتائج "جديرة بالملاحظة" واقترح استخدام بيرغيتا لعلاج المصابات بسرطان الثدي (هير-2).

ولكن العقار بيرغيتا يمثل تحديا للجهات التي توفر الرعاية الصحية إذ أنه مكلف للغاية.

والعقاران هرسيبتين وبيرغيتا من الأجسام المضادة التي جرى تطويرها لكي تعيق عمل هير2 وهو بروتين يفرزه جين مرتبط بالأورام. ويجري دمج بيرتوزوماب واسمه التجاري بيرغيتا بنوع آخر من نفس البروتين مما يجعل العقارين أكثر فعالية.