عصفور أثناء تسلمه جائزة القذافي: فزت بالجائزة ثلاث مرات

ستبلغ يا ابني شأنا عظيمًا

طرابلس ـ تسلم الناقد الدكتور جابر عصفور مدير المركز القومي للترجمة مساء السبت جائزة القذافي العالمية للآداب، في دورتها الأولى، وقيمتها 150 ألف يورو (نحو مليون جنيه مصري).
وخلال الحفل، أشاد محمد الزوي، أمين عام مؤتمر الشعب الليبي العام (البرلمان) بالدور الثقافي المصري، وقال "نفخر بأننا ارتوينا بينبوع المعرفة المصرية، فنحن تلاميذ الأدب والفكر المصري".
وتابع الزوي مؤكدا أن "تكريم أي مبدع مصري هو خطوة في الاتجاه الصحيح، لأن أي مبدع أو مفكر مصري هو هرم جديد لهذه الامة، فمصر عاصمتنا الحقيقية وقلبنا النابض، وهي قلعة العروبة، وعنوان الصمود، وما دامت حية فإن الأمة العربية ستحقق آمالها، ولن تموت".
ومن جهته قال جابر عصفور في كلمته "فزت اليوم بالجائزة ثلاث مرات، مرة باسم مصر، ومرة باسم المثففين العرب جميعًا، ومرة ثالثة للمعنى القومي الذي أمثله ولن أتنازل عنه".
ودعا عصفور في الكلمة إلى إعلاء قيم الحرية، والعدل الاجتماعي، نحو مستقبل عربي واعد، وربط في كلمته بين التجربة الناصرية، وما تبقى من شعاراتها القومية في ليبيا على وجه الخصوص.
وكانت أمانة الجائزة أعلنت في شهر يناير/كانون الثاني الماضي فوز عصفور بهذه الجائزة من بين مرشحين من مختلف أنحاء العالم.
وجاء في حيثيات لجنة الجائزة التي قرأها خلال الحفل الناقد العراقي سعيد الغانمي عضو مجلس الأمناء "تمنح الجائزة لأول مرة هذا العام لجابر عصفور تقديرًا لجهده الخلاق في تنمية الفكر الأدبي، ومساهمته في حركة التنوير؛ لإعلاء قيم الحرية والتقدم، ودراساته المعمقة في قضايا الأدب والنقد، عن الصورة الفنية ومفهوم الشعر وعصر الرواية، وإضافته المعرفية لنظريات الأدب والنقد المعاصرة".
وأضاف البيان نفسه أن عصفور استحق الجائزة "لدوره البارز في تنشيط الحياة الثقافية على المستوى العربي وإثرائها في إطار الفكر الإنساني بالمتابعة والترجمة، ومد الجسور بين الثقافة العربية والثقافات العالمية".
وتبلغ قيمة جائزة القذافي العالمية للآداب 150 ألف يورو (حوالي 200 ألف دولار أمريكي) نحو مليون جنيه مصري.
وشهد حفل تسليم الجائزة الذي أقيم بالعاصمة الليبية طرابلس حضور كبير لمثقفين من مصر والعالم العربي، ووفد كبير من اتحاد الكتاب مصر، برئاسة محمد سلماوي، الذي ألقى كلمة خلال الاحتفال، تحدث فيها عن قيمة جابر عصفور في الثقافة العربية، مشيرًا إلى أن فوزه أكد أن عصفور حقق نبوءة طه حسين التي تنبأ بها له في بداية طريقه الأكاديمي إذ قال "ستبلغ يا ابني شأنا عظيمًا".
ووصف الدكتور إبراهيم الفقية عصفور في كلمته أمام الحفل بـ "أسطورة النقد الأدبي العربي الحديث" مشيرًا إلى أنه يجمع في شخصيته بين ثلاثة أبعاد، الأول: دوره العربي في المجال الثقافي، والثاني: انفتاحه على الأفق العالمي من خلال تأسيس المركز القومي للترجمة، والثالث مواجهة الجمود وحركة الرد الفكرية ومطاردة جيوب التخلف العربي".
فيما وصف محمد المدني الخضيري أمين عام الجائزة الدكتور جابر عصفور بـ "علم من أعلام الثقافة العربية المعاصرة".
ووزعت الأمانة العامة للجائزة في نهاية الحفل كتابا جديداً لعصفور عنوانه "نجيب محفوظ الرمز والقيمة".
وعرض ضمن فقرات الحفل شريط وثائقي عن الفائز بالجائزة تضمن شهادات لنحو عشرة مثقفين عرب.