عصابات سودانية تحتلُّ شوارع القاهرة

القاهرة - من ابيغيل هاوسلونر
مارك: تنضم إلى عصابة أو يهاجمونك

يرتدي مارك قبعة فريق نيويورك يانكيز ويحب موسيقى الراب وكتب كلمة "لوس انجليس" بحبر أسود على ذراعه ولكنه لن يرى الولايات المتحدة أبدا على الارجح.

ويبلغ مارك من العمر 21 عاما وهو واحد من بين حوالي مليون لاجئ سوداني في العاصمة المصرية القاهرة. ومع الفقر والبطالة وانتهاكات عنصرية ليس لديه أمل سوى مغادرة مصر.

ويضيف من فوق سطح مبنى بأحد أحياء القاهرة الفقيرة حيث يقيم مع لاجئين آخرين غالبيتهم من جنوب السودان "سأذهب الى اي مكان. ربما لاستراليا".

ومارك الذي احجم عن ذكر اسمه بالكامل عضو في عصابة "الخارجون عن القانون" وهي من اكبر العصابات السودانية في القاهرة وهي ظاهرة جديدة وعنيفة ظهرت في العامين الاخيرين بين اللاجئين السودانيين في العاصمة المصرية.

وقبل شهر شهد مارك مقتل صديق مقرب له في الشارع خارج مكان الاحتفال باليوم العالمي للاجئين على ايدي عصابة "الصبية الضائعون" المنافسة.

ويقول زعماء اللاجئين وخبراء ان نحو خمسة سودانيين قتلوا في حوادث لها علاقة بالعصابات في العام الماضي لكن لا توجد سجلات رسمية.

وعلى مدار عقدين من الحرب بين الحكومة السودانية في الخرطوم ومتمردين مسيحيين ووثنيين في الجنوب قتل اكثر من مليونين وشرد اربعة ملايين.

وفر عدد كبير من اللاجئين لدول مجاورة مثل مصر قبل ابرام اتفاق سلام في عام 2005.

وقبل ابرام اتفاق السلام ساعد مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئيين التابع للامم المتحدة في اعادة توطين سيل اللاجئين الوافد من جنوب السودان في اوروبا واميركا الشمالية.

وتقول مروة عبد الفتاح المسؤولة بالمفوضية ان الاهتمام تحول الان للترحيل التطوعي او الاندماج في المجتمع المصري.

وتضيف "انتهت الحرب لذا لا يمكن ان نمنحهم وضع اللاجئين بعد الان" نظرا لان اعادة توطين سكان جنوب السودان لم يعد اولوية للمفوضية مع عودة نحو 100 الف بالفعل لديارهم من دول الجوار ومن بينها مصر.

وأدى تغيير السياسة لاحتجاجات جماعية في ديسمبر/كانون الاول عام 2005 اسفرت عن مقتل 23 سودانيا وبددت آمال عدد كبير من اللاجئين الذي يرفضون العودة لبلادهم لغياب الامن ووجود ذخائر حية والافتقار للبنية التحتية.

ويقول كريستوفر البينو المقاتل السابق في الجيش الشعبي لتحرير السودان في جنوب البلاد وهو اب لاثنين "لا يمكنني العودة لبلادي. هل تقيم حكومة جنوب السودان مخيمات للاجئين..لا..لا يوجد شيء في الجنوب".

ولكن البينو (42 عاما) وغيره من اللاجئين طواهم النسيان في مصر بلا حقوق وبلا عمل.
وأظهر البينو تأشيرة دخوله لمصر التي تحمل ختم "لا يسمح له بالعمل" وتساءل قائلا "ماذا يفترض ان نفعل؟".

ويقول أكرم عبده الباحث في ظاهرة العصابات بقسم دراسات اللاجئين والهجرة القسرية في الجامعة الاميركية بالقاهرة ان كثيرين ومن بينهم ابن البينو البالغ من العمر 17 عاما تعاملوا مع هذه الاوضاع بالانضمام للعصابات.

ويقدر عدد أعضاء العصابات الان بالمئات ويشعر كثير من الشبان السودانيين المقيمين في الاحياء التي تسيطر عليها العصابات انهم مضطرون للاختيار بين عصابة او اخرى.

ويقول مارك "الوضع هو انك بحاجة لان تختار عصابة تنضم اليها اذا لم تفعل قد يرونك في الشارع ويهاجمونك".

ويقول البينو "لست عضوا في عصابة 'الخارجون عن القانون'. أنا أب. ولكن اذا علمت العصابة الاخرى ان ابني عضو في 'الخارجون عن القانون' سيهاجمونني أنا ايضا".

وقال أكرم عبده الباحث بالجامعة الاميركية ان اعضاء العصابات غالبا ما يكونون في مرحلة المراهقة او في اوائل العشرينات من عمرهم ولا تستند العضوية للقبيلة او الدين بل على اساس الحي الذي تزعم العصابة انها تدافع عنه.

ويقول زعماء اللاجئين ان السودانيين غالبا ما يكونون ضحايا هجمات وسرقات مسلحة تتيح لاعضاء العصابة الانفاق على اسلوب حياتهم من حفلات وملابس غالية.

ويقول اندريا (24 عاما) وله اصدقاء من العصابتين "يقيم كثيرون من افراد العصابات هنا منذ ست او سبع سنوات وهم لا يدرسون ولا يعملون على الاطلاق. يجلسون فقط ولا يفعلون شيئا".

وقال القسيس سايمون الذي انضم عدد كبير من الشبان من حي السكاكيني الذي توجد به كنيسته للعصابات "اميل للاعتقاد بان هؤلاء الاشخاص غير مثقفين".

ويضيف "يشاهدون العصابات الاميركية على شاشات التلفزيون ويريدون تقليدها".

ويقول ريتشارد الهوسن مدير مدرسة سانت اندروز للاجئين ان عددا كبيرا من أعضاء العصابات تركوا اسرهم في السودان وجاءوا لمصر يتوقعون نقلهم للولايات المتحدة او اوروبا.

وأضاف "قال لهم الزعماء (احضروا حقائبكم لان الطائرات ستقلكم من هنا الى اميركا)".

وصرح بأن تبدد هذا الامل وما نجم عنه من شعور بالاحباط اثر على اللاجئين.

وتابع "ثم اجتذبتهم العصابات لينضموا اليها ويصبحون جزءا من جماعة. هؤلاء صبية فقراء غرر بهم".

واستطرد "الحل لا يمكن ان يكون ان يهاجر كل السودان الى دولة غربية بل يجب ان يكون لنحقق السلام في الداخل".