عشرة وزراء يخرجون من حكومة الرزاز في أول تعديل

التعديل يشهد دمج وزارات وانضمام سبع وزراء جدد للحكومة مع بقاء الوزراء في الحقائب الرئيسية، الخارجية والداخلية والمالية.

عمان - أجرى العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الخميس التعديل الأول على حكومة عمر الرزاز التي تشكلت قبل اربعة اشهر والتي كانت تضم 29 حقيبة.
وحافظ الرزاز في تعديله على وزراء الحقائب الرئيسية، الخارجية والداخلية والمالية، في حين يتولى رئيس الوزراء وزارة الدفاع مثلما جرى العرف في المملكة منذ عقود.
وبحسب نص مرسوم أعلنه الديوان الملكي الأردني فقد أخرج الرزاز عشرة وزراء وأدخل سبعة ودمج 6 وزارات. وبذلك تصبح الحكومة الحالية مؤلفة من 27 وزيرا بمن فيهم رئيس الوزراء.
وشهد التعديل استحداث وزارة جديدة هي "التطوير الإداري والمؤسسي" وتتولاها مجد شويكة وزيرة تطوير القطاع العام قبل التعديل.
وبحسب التعديل فقد جرى تعيين رائد أبو السعود وزيراً للمياه والري بديلاً لمنير عويس وبسام التلهوني للعدل مكان عوض المشاقبة واحتفظ عزمي محافظة بوزارة التربية وكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي لتصبحا وزارة واحدة وخرج عادل الطويسي الذي شغل حقيبة التعليم العالي.
وخرج في التعديل وزير الأشغال العامة والإسكان يحيى الكسبي وحل مكانه فلاح العموش كما جاءت بسمة إسحاقات وزيراً للتنمية الاجتماعية بديلة لهالة بسيسو.
وأوكلت حقيبة الصحة لغازي الزبن بديلا لمحمود الشياب وابراهيم شحاحدة وزيراً للزراعة والبيئة (تم دمج الحقيبتين) وحل مكان الوزيرين خالد حنيفات ونايف الفايز.
وحل في التعديل محـمد أبو رمان وزيرا للثقافة والشباب (تم دمج الوزارتين) مكاناً لبسمة النسور ومكرم القيسي.
وجرى تكليف الرزاز في 5 يونيو/حزيران الماضي بعد يوم من استقالة حكومة هاني الملقي تحت وطأة احتجاجات شعبية واسعة ضد قانون معدل لضريبة الدخل أقرته الحكومة أواخر مايو/ايار الماضي.
وهذه الحكومة هي الثامنة عشرة منذ تولي العاهل الأردني سلطاته عام 1999 تولاها اثنا عشر من رؤساء الوزراء وهم عبد الرؤوف الروابدة وعلي أبو الراغب وفيصل الفايز وعدنان بدران ومعروف البخيت ونادر الذهبي وسمير الرفاعي وعون الخصاونة وفايز الطراونة وعبدالله النسور وهاني الملقي والرزاز.