عشرة قتلى وتسعون جريحا في هجوم بغداد

انفجار كسر حالة الهدوء النسبي التي عاشتها بغداد مؤخرا

بغداد - اعلن رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي ان عشرة اشخاص قتلوا واربعين آخرين جرحوا في اعتداء بسيارة مفخخة الاربعاء قرب مقري الحكومة وسفارة الولايات المتحدة في بغداد.
وقال علاوي للصحافيين "انها اعتداء فاضح على الشعب العراقي. سنحيل هؤلاء المجرمين الى القضاء. نعتقد انه رد على عمليات توقيف اخيرة جرت في اليومين الماضيين".
وكان الجيش الاميركي والشرطة العراقية اعلنا ان سبعة اشخاص على الاقل قتلوا وجرح حوالي عشرين آخرين في انفجار السيارة المفخخة.
وقال الكولونيل في الجيش الاميركي مايك موراي ان ثلاثة من افراد الحرس الوطني العراقي قتلوا و23 شخصا جرحوا. من جهته، تحدث العقيد في الشرطة العراقية علي غزال في مكان الهجوم عن سقوط سبعة قتلى وعشرين جريحا.
وكانت حصيلة اولى جمعت من مستشفيين في العاصمة العراقية تحدثت عن مقتل ثلاثة اشخاص على الاقل وجرح 23 آخرين في الانفجار.
وقال مدير مستشفى الكرامة كاظم عبود علواش "لدينا ثلاثة قتلى وثلاثة جرحى".
وتحدث مستشفى اليرموك عن عشرين جريحا ثلاثة منهم اصاباتهم خطيرة. لكن مدير هذا المستشفى مازن جبار اكد بعد ذلك سقوط ثلاثة قتلى و16 جريحا.
واوضح شرطي عراقي ان الانفجار نجم عن سيارة مفخخة عند احد مداخل "المنطقة الخضراء". وقال ان "سيارة مفخخة انفجرت عند الساعة 9.20 بالتوقيت المحلي (5.20 تغ) عند المدخل المخصص لسيارات" موظفي الحكومة.
واضاف ان الانفجار تسبب في سقوط "عدد من الضحايا".
وقال شاهد عيان انه شاهد سيارتين تصلان الى مدخل "المنقطة الخضراء (...) واحدة سوداء ابتعدت والثانية بيضاء انفجرت". واضاف علاء حسين ان "الانفجار تسبب في سقوطه ارضا (...) وعندما استعدت وعيي شاهدت عددا كبيرا من الجرحى".
وبعيد وقوع الانفجار الذي هز المباني على بعد مئات الامتار ارتفع عمود من الدخان الاسود فوق موقع الانفجار. وسمع اطلاق نار بينما طوقت الشرطة الحي.
وكان الجنود الاميركيون يوجهون اسلحتهم في كل الاتجاهات لمنع اي شخص من الاقتراب.
وقد وصلت عشر سيارات اسعاف على الاقل الى مكان الانفجار.
وقال الضابط في الشرطة عدنان كامل عزيز انه غادر مركز الشرطة على عجل عندما هز الانفجار المبنى. وقال "كنت في مكتبي عندما انفجرت السيارة لكن كل ما استطيع ان اقوله هو انني شاهدت عددا كبيرا جدا من الجرحى".
وتحلق مروحيات اميركية على ارتفاع منخفض فوق وسط بغداد.