عشرة قتلى في هجوم على 'تكية' للطريقة الكسنزانية في بلد

موجة لا تنتهي من السيارات المفخخة

بغداد - اعلن ناطق باسم الجيش الاميركي الجمعة ان عشرة اشخاص قتلوا فيما اصيب 12 اخرون بجروح مساء الخميس في هجوم انتحاري بالسيارة المفخخة قرب بلد، على بعد 70 كلم شمال بغداد.
وقال الميجور ويس هايس ان "اعتداء انتحاريا بالسيارة المفخخة وقع امام منزل قرب بلد في وقت متاخر الخميس ما ادى الى مقتل عشرة عراقيين واصابة 12 اخرين".
واضاف "تم نقل الضحايا الى مستشفى بلد".
وقال المسؤول الاميركي انه لا يعرف اسباب استهداف هذا المنزل.
لكن مصدرا امنيا قال ان الانتحاري فجر نفسه وسط جموع من اصحاب احدى الطرق الصوفية الدينية خلال احيائهم جلسة لتلاوة المدائح الدينية والنبوية.
واوضح المصدر ان الانتحاري كان يرتدي حزاما ناسفا وفجر نفسه وسط جموع من ابناء الطريقة الصوفية الكسنزانية وهم يحيون جلسة للمدائح الدينية والنبوية في منزل وسط بلدة بلد التابعة لمدينة تكريت.
وأفاد شهود عيان بأن الانفجار كان عنيفا والحق اضرارا بالمنزل الذي يطلق عليه اسم "تكية" وهو مكان لتجمع ابناء هذه الطريقة الدينية السنية.
ومن جهة اخرى انفجرت ظهر الجمعة سيارة مفخخة جرى التحكم بها عن بعد في شارع تجاري في حي العامرية غربي بغداد كانت تستهدف دورية للجيش الامريكي واسفر الانفجار عن وقوع اصابات في صفوف المدنيين.
وقال شهود عيان ان سيارة مفخخة انفجرت عن بعد في شارع العمل الشعبي وسط حي العامرية المكتظ بالمحال التجارية كانت تستهدف دورية للجيش الامريكي اوقعت اصابات في صفوف المدنيين العراقيين فيما نجت الدورية من الانفجار.
واشار الشهود الى ان الانفجار خلف اضرارا بليغة في المحال التجارية القريبة من مكان الانفجار.
وهرعت سيارات الاسعاف الى المكان لاجلاء المصابين.