عشرات القتلى والجرحى في هجمات بسيارات مفخخة في العراق

عراقي ينتحب الى جانب جثة قريب له قتل في تفجير ناحية العلم بتكريت

الكوت وبغداد - قتل 17 عراقيا واصيب 40 اخرون في انفجار سيارة مفخخة الجمعة في سوق للخضار في مدينة الصويرة (50 كلم جنوب بغداد)، كما اكدت الشرطة المحلية ومصادر طبية.
وقال النقيب نمير علي من شرطة الصويرة ان "17 شخصا قتلوا واصيب 40 اخرين في انفجار سيارة مفخخة في سوق شعبي لبيع الفاكهة والخضار في وسط مدينة الصويرة في الثالثة بعد الظهر ( 11:00 تغ) والسيارة كان يقودها انتحاري".
واضاف علي ان "السوق كان مكتظا لحظة وقوع الانفجار الذي ادى كذلك الى وقوع اضرار بعدد من السيارات المدنية والمحال التجارية".
ومن جانبه، اكد الطبيب علاء جاسم من مستشفى الصويرة هذه الحصيلة، وقال ان "ستة من الجرحى حالتهم خطيرة وتم نقلهم الى مستشفيات العاصمة بغداد".
والصويرة احدى مدن محافظة واسط التي تقع على بعد حوالي 175 كلم جنوب بغداد وسكانها من الشيعة والسنة.
وكان مصدر طبي اعلن ان 12 عراقيا بينهم ثمانية من عناصر الشرطة وصبي قتلوا وجرح ثلاثة آخرون بينهم امرأة في انفجار سيارة مفخخة قرب مدينة تكريت (180 كلم شمال بغداد).
وقال الطبيب عمر التكريتي من مستشفى تكريت التعليمي ان "الحصيلة النهائية لانفجار السيارة المفخخة هي 12 قتيلا عراقيا بينهم ثمانية من عناصر الشرطة وصبي كان يقود دراجته الهوائية قرب مكان الحادث".
واضاف ان "ثلاثة عراقيين اخرين جرحوا في الحادث هم شرطيان وامرأة".
وكان مصدر في وزارة الدفاع العراقية اعلن مقتل سبعة من رجال الشرطة العراقية وجرح ثلاثة آخرين في الانفجار.
وقال العقيد عاصم محيميد من شرطة محافظة صلاح الدين ان "انتحاريا كان يقود سيارة مفخخة قام بصدم باص ينقل رجال شرطة على بعد ثلاثة كيلومترات شرق مدينة تكريت".
واوضح ان "الحادث ادى الى مقتل سبعة من عناصر الشرطة وجرح ثلاثة اخرين الى جانب تدمير سيارتين".
واكد محيميد ان "عناصر الشرطة كانوا في طريقهم من تكريت الى ناحية العلم" الواقعة على بعد حوالى عشرين كيلومترا شمال مدينة تكريت".
وذكر مصدر في وزارة الدفاع العراقية ان الحادث وقع عند الساعة 8:00 بالتوقيت المحلي (4:00 تغ). واضاف المصدر ان "معظم الضحايا كانوا يستقلون باصا ينقل رجال الشرطة الموجودين في نقطة التفتيش".
ومدينة تكريت مسقط رأس الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين من المناطق التي تشهد باستمرار هجمات ضد قوات الامن العراقية والجيش الاميركي.
ومن جهة اخرى اكد مصدر في وزارة الداخلية العراقية الجمعة العثور على 14 جثة مجهولة الهوية في شمال شرق بغداد.
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان "مفارز الشرطة العراقية عثرت اليوم الجمعة على 14 جثة مجهولة الهوية لاناس اعدموا رميا بالرصاص في منطقة كسرة وعطش شمال شرق بغداد".
واوضح ان "معلومات وصلتنا من هناك تفيد ان اناسا يحفرون الارض ويدفنون جثثا فتحركنا الى المنطقة المهجورة للتحري من الموضوع فوجدنا في بادىء الامر جثتين وجرافة".
واضاف المصدر "وبعد ان تابعنا حفر المنطقة قرب من الجثتين عثرنا على 12 جثة اخرى"، مؤكدا ان "الجثث التي عثر عليها كانت موثوقة الايدي ومعصوبة الاعين اطلق على كل واحد منها طلقة في الرأس".
وحول هوية هؤلاء القتلى، قال المصدر ان "جميع القتلى يلبسون سراويل بيضاء ويعتقد انهم احضروا من منطقة ريفية."
وتابع المصدر ذاته ان المنطقة التي عثر فيها على هذه الجثث تقع بين مدينة الصدر ذات الغالبية الشيعية وحي اور الى الشمال الشرقي من بغداد وكانت تستخدم في زمن النظام السابق مخازن تابعة لوزارة الداخلية العراقية لكنها الان منطقة مهجورة.