عشرات القتلى والجرحى في هجمات انتحارية في سنجار وتكريت

عراقي بالقرب من حفرة تركها انفجار السيارة المفخخة في تكريت

الموصل (العراق) - قتل خمسة اشخاص على الاقل صباح السبت واصيب 45 اخرون بجروح في عملية انتحارية مزدوجة وقعت عند مدخل قاعدة عسكرية عراقية في سنجار على مسافة 420 كلم شمال غرب بغداد، بحسب مصادر طبية وفي الشرطة.
وقال الضابط في شرطة سنجار قاسم جابر ان "السيارة الاولى انفجرت قرابة الساعة 8:20 4(4:20 تغ) عند مدخل القاعدة التي يستخدمها الجيش العراقي وخفر الحدود".
وتابع "بعد بضع دقائق انفجرت السيارة الثانية في الموقع نفسه".
وجرى الانفجاران في وقت كان المبنى يغص بالجنود والعاملين في القاعدة.
واكد الطبيب علي حسين ان خمس جثث نقلت الى مستشفى سنجار هي جثث جنود وعناصر من خفر الحدود.
وقال "نقل جرحى الى مستشفيات تلعفر والموصل ودهوك".
كما افاد مصدر من الشرطة السبت ان سبعة اشخاص بينهم ثلاثة شرطيين قتلوا واصيب 24 اخرون بجروح مساء الجمعة في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة في تكريت الواقعة الى شمال بغداد.
وقال الملازم اول محمود العزاوي من شرطة تكريت (180 كلم الى شمال بغداد) "ان انتحاريا فجر سيارته المفخخة حوالى الساعة 7:30 مساء بالقرب من دورية للشرطة مما ادى الى مقتل سبعة اشخاص بينهم ثلاثة عناصر من الشرطة واصابة 24 مدنيا بجروح".
واضاف ان سبع سيارات مدنية دمرت بفعل الانفجار الذي الحق ايضا اضرارا ببعض المتاجر.
وفي 11 ايار/مايو الجاري قتل 38 شخصا بينهم ثلاثة ضباط شرطة واصيب 84 اخرون بجروح في اعتداء بالسيارة المفخخة في تكريت معقل الرئيس المخلوع صدام حسين.
ومن جهة اخرى اعلن السكرتير الاول في السفارة اليابانية ببغداد اكيرا يامارا السبت ان الجثة التي ظهرت في شريط فيديو عرضه موقع اسلامي على الانترنت هي "على الارجح" جثة الرهينة الياباني اكيهيكو سايتو الذي خطف في الثامن من ايار/مايو في العراق.
وقال يامارا "شاهدت شريط الفيديو ومن المرجح جدا ان تكون هذه جثة اكيهيكو سايتو. وهو ميت على ما يبدو".
وعرضت جماعة "جيش انصار السنة" المرتبطة بالقاعدة صباح السبت على موقع على الانترنت شريط فيديو ظهرت فيه جثة مضرجة بالدم قالت انها جثة الياباني اكيهيتو سايتو، وعرضت صورا عن جواز سفره وبطاقة هويته.
وتابع الدبلوماسي ان "المجموعة اعلنت على الموقع على الانترنت انها قتلت" المواطن الياباني.
وكانت الجماعة ذاتها تبنت خطف الجندي الياباني السابق البالغ من العمر 44 عاما بعد هجوم على موكب مدني في الثامن من ايار/مايو قرب مدينة الرمادي غرب بغداد.
واعلنت جماعة انصار السنة في رسالة التبني ان الياباني اصيب بجروح بالغة، وهو ما اكده شهود عيان على الهجوم.
واكدت الجماعة في شريط الفيديو الذي بثته اليوم السبت ويستمر اربع دقائق ان الياباني قتل بعد ان اصيب بعدة رصاصات خلال الهجوم.
وكانت الشركة الامنية البريطانية "هارت" التي كان الياباني يعمل لديها اعلنت انه قد يكون قتل في الكمين.
وقال وزير الخارجية الياباني للصحافيين "طلبنا من عائلته ومن شركة هارت مشاهدة شريط الفيديو والتحقق منه ونحن ايضا من جهتنا نسعى للتحقق لمعرفة ما اذا كان هذا سايتو ام لا".
وتابع ماشيمورا "لا نعرف لماذا نشرت صور كهذه بعد عشرين يوما على الجريمة".
واوضح ناطق باسم الخارجية اليابانية انه "من المستحيل التعرف الى سايتو من الصورة وحدها".
غير ان شقيقا اصغر لسايتو قال ان الخارجية ابلغت العائلة بانه "من المرجح جدا" ان تكون هذه جثة عنصر الامن الياباني.
وخدم سايتو المتحدر من طوكيو في سلاح البر الياباني وبصورة خاصة في صفوف المظليين لمدة سنتين حتى 1981 قبل ان يمضي اكثر من عشرين عاما في الفرقة الاجنبية.
ولم يكن على ارتباط بالقوات اليابانية في العراق.
وينتشر نحو 600 جندي ياباني في اطار مهمة اعادة اعمار في مدينة السماوة جنوب العراق التي يخيم فيها هدوء نسبي.
وهذه اول مرة منذ 1945 ترسل اليابان قوات الى منطقة تدور فيها حرب.
وقتل خمسة يابانيين في العراق منذ بداية الحرب احدهم كان مسافرا شابا خطفه اسلاميون وقطعوا رأسه.