عشرات القتلى والجرحى بتفجيرات متجددة في بغداد

من مآلات إصرار المالكي على حربه في الأنبار

بغداد - قتل 14 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 70 بجروح في انفجار سبع سيارات مفخخة وعبوتين ناسفتين باوقات متزامنة في بغداد صباح الاربعاء، بحسب ما أفادت مصادر في الشرطة.

واوضحت المصادر ان سلسلة التفجيرات هذه استهدفت ست مناطق متفرقة في بغداد، تسكن معظمها غالبية من الشيعة، وهي الشعب (شمال) والزعفرانية (جنوب) والبياع (جنوب) ومدينة الصدر (شرق) والشعلة (شمال) اضافة الى الكرادة (وسط).

وذكرت المصادر في الشرطة ان 14 شخصا على الأقل قتلوا في هذه التفجيرات فيما اصيب اكثر من سبعين بجروح.

وأكد مصدر طبي رسمي حصيلة الضحايا.

ووقعت اكبر التفجيرات في الكرادة حيث قتل ثلاثة اشخاص واصيب 10 بجروح في انفجار سيارة مفخخة قرب الجامعة التكنولوجية.

وقال ضابط برتبة ملازم أول في الشرطة في موقع الانفجار ان "الارهابي كان يخطط لتفجير السيارة في الطريق الرئيسي قرب الجامعة (...) لكنه تركها في شارع فرعي".

وادى الانفجار الى تدمير سيارتين مدنيتين ووقوع اضرارا مادية في عدد من المنازل القريبة.

وفي هجوم اخر الأربعاء، قتل عامل هندي الجنسية واصيب اربعة من زملائه بجروح في هجوم مسلح شمال شرق مدينة بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد).

واكد ضابط برتبة مقدم في الشرطة ان "الهجوم وقع على الطريق الرئيسي قرب ناحية ابو صيدا" (15 كلم شمال شرق بعقوبة).

وتشهد مناطق متفرقة في عموم العراق منذ مطلع العام 2013 تصاعدا في اعمال العنف هي الأسوأ التي تعيشها البلاد منذ موجة العنف الطائفي بين عامي 2006 و2008 والتي أوقعت الاف القتلى.