عشاء التطبيع في نيويورك

مادبة حوار

نيويورك (الامم المتحدة) - من المتوقع ان يحضر العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز والرئيس لاسرائيلي شيمون بيريز مساء الثلاثاء مأدبة عشاء دعا اليها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، في سابقة بين هذين البلدين اللذين لا توجد بينهما علاقات دبلوماسية.
وقال بان كي مون الثلاثاء في مؤتمر صحافي انه دعا الى مأدبة عشاء جميع القادة المشاركين في حوار الاديان الذي تنظمه الامم المتحدة على مدى يومين في نيويورك.
ومن المقرر ان يشارك 17 رئيسا او رئيس حكومة بينهم عدد كبير من الدول العربية علاوة على اسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا الاربعاء والخميس في هذا المؤتمر الذي يعقد ببادرة من العاهل السعودي.
ولن يكون الجميع قد وصلوا مساء الثلاثاء الى نيويورك غير ان الملك عبد الله وبيريز الذي ترافقه وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني سيكونان في نيويورك. ولا يتوقع وصول الرئيس الاميركي جورج بوش الى نيويورك قبل الاربعاء.
واعرب الامين العام للامم المتحدة عن ارتياحه للفرصة المتوفرة للتقريب بين قادة عادة ما يتفادون بعضهم البعض.
وقال "انه لامر فريد ان نرى رئيس اسرائيل بيريز والعاهل السعودي والعديد من ملوك وقادة العالم العربي يجتمعون معا على مأدبة عشاء، هذا امر مشجع جدا وايجابي".
واضاف بان كي مون "آمل بصدق ان يتمكنوا من خلال مشاركتهم في هذا المؤتمر وهذا النوع من اللقاء الاجتماعي والدبلوماسي، من تطوير تفاهم افضل" بين الثقافات المختلفة.
ورفض توضيح ما اذا كان الملك عبد الله وبيريز سيكونان على الطاولة ذاتها.