عزيزية خاف الرقابة فتخلى عن إظهار الصحابة في 'خيبر'

لا توجد أدوار كبيرة في المسلسل

القاهرة ـ أكد المخرج السوري محمد عزيزية أن القائمين على مسلسل "خيبر" التاريخي، كانوا حريصين على عدم إظهار أي من صحابة الرسول (ص) فضلا عن الرسول نفسه، رغم أن المرحلة التاريخية التي يتعرض لها المسلسل الذي كتبه يسرى الجندي كانت مليئة بعدد كبير من هؤلاء الصحابة.

وأكد عزيزية أن فريق العمل سعى قدر المستطاع إلى تفادي تعريض المسلسل لأي مشكلات رقابية.

وقدم مثلا على ذلك مشهدا مهما لعلي بن أبى طالب (رض)، كان لا بد من إدراجه في المسلسل فقاموا بالاكتفاء بإظهار السيف فقط.

ويقول عزيزية إنه مقتنع بأنه لا مانع من إمكانية ظهور الصحابة وتجسيدهم في الأعمال الدرامية ما دام لم يُسأ لهم في هذه الأعمال.

وأضاف أنه استخدم شخصية تاريخية حقيقية وهي شخصية الحارس "محمد بن مسلمةّ، وذلك لنقل الحديث عن رسول الله بدلا من طريقة الراوي التي لا يقتنع بها المشاهد، حيث أصبحت قديمة ومستهلكة وتخرج العمل عن شكله الدرامي".

وقال المخرج السوري إن المسلسل كان صعب التنفيذ لأنه احتاج فيه لاستخدام الغرافيك في نسبة كبيرة من الأحداث، ذلك أنه يستعرض علاقة اليهود بالمسلمين والمكائد التي كانوا يحيكونها.

كما يعرض المسلسل لـ11 معركة في 11 قلعة يهودية، كان لا بد من استخدام الغرافيك في تنفيذ المشاهد المتعلقة بها، لأن بناء ديكورات لهذه المشاهد كان سيتكلف ما لا يقل عن 150 مليون دولار، وهو أمر مستحيل إنتاجيا.

واكد عزيزية أنه لا توجد أدوار كبيرة في المسلسل لأنه حرص على أن تكون البطولة جماعية.

وأشار إلى أن المسلسل يشارك فيه أكثر من 150 ممثل، منهم أيمن زيدان وسلافة معمار من سوريا وباسم قهار من العراق إضافة إلى عدد من النجوم المصريين منهم سامح الصريطي وحلمي فودة وفاروق فلوكس وعايدة رياض وهشام المليجي، ليبقى بذلك وفيا إلى تقاليده في البحث دائما لأعماله عن وجود نخبة كبيرة من الفنانين والنجوم من مختلف البلدان العربية.