عزلة قطر توصد الباب نهائيا أمام توسّع رقعة مونديال 2022

الفيفا يعلن ان نهائيات كأس العالم ستقام في قطر بمشاركة 32 منتخبا كما كان مقررا لها عوض العمل بتوصية رفع عددها الى 48، نظرا 'للظروف الحالية'.


كان من المقرر أن يتم اتخاذ القرار النهائي خلال اجتماع في باريس مطلع حزيران


رفض عمان والكويت المشاركة في تنظيم مونديال قطر عقد وضع الدوحة


الفيفا يخلص الى ان الدوحة لا يمكنها استضافة مونديال بـ48 منتخبا بمفردها

زوريخ (سويسرا) - أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الأربعاء أن نهائيات كأس العالم 2022 ستقام في قطر بمشاركة 32 منتخبا كما كان مقررا لها، والتخلي بذلك عن التوصية التي أقرها في آذار/مارس الماضي برفع عددها الى 48.

وأشار الاتحاد في بيان الى أنه بحث مع قطر في إمكانية زيادة عدد المنتخبات بما يشمل استضافة مباريات في دول مجاورة، لكن "بعد عملية استشارة شاملة ومعمقة... تم التوصل الى خلاصة أنه في ظل الظروف الحالية، لم يكون في الامكان تنفيذ هذا الاقتراح حاليا"، وبناء عليه "كأس العالم قطر 2022 ستبقى كما كان مخططا لها مع 32 منتخبا".

وقرر الاتحاد الدولي رفع عدد المنتخبات في كأس العالم من 32 حاليا إلى 48، بدءا من مونديال 2026 الذي تستضيفه الولايات المتحدة والمكسيك وكندا. إلا أن اتحاد أميركا الجنوبية "كونميبول" تقدم باقتراح لتطبيق هذه الزيادة بدءا من كأس العالم المقبلة في قطر، وهو ما كان مدار بحث في الفترة الماضية بين المعنيين، ولقي دعما واضحا من الرئيس السويسري للاتحاد الدولي.

وكانت دراسة جدوى اعدها الفيفا بشأن الزيادة، حبذت مشاركة دول أخرى في الاستضافة بحال الانتقال الى 48 منتخبا.

وكان من المقرر أن يتم اتخاذ القرار النهائي بهذا الشأن خلال اجتماع يعقده الاتحاد الدولي في باريس مطلع حزيران/يونيو المقبل.

لكن الفيفا حسم من اليوم هذه المسألة، ببيان أكد فيه التخلي عن اقتراح زيادة عدد المنتخبات في النسخة المقبلة، والذي كان من المرجح أن يتطلب في حال اعتماده، استضافة دول مجاورة لمباريات من البطولة.

والأمر كان يبدو معقدا في ظل الأزمة الدبلوماسية الراهنة بين قطر من جهة، والسعودية والإمارات والبحرين من جهة أخرى إضافة الى مصر على خلفية دعم الاولى الارهاب وتقاربها مع ايران.

كما أن الطرح الذي تم تداوله في الآونة الأخيرة بإقامة مباريات في سلطنة عمان والكويت، بدى صعب التحقق بعد إعلان مسقط عدم رغبتها في الاستضافة، والتقارير عن إبلاغ الكويت رئيس الفيفا جاني إنفانتينو موقفا مشابها.

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بعد المباراة النهائية لكأس الأمير وحفل افتتاح استاد الجنوب في مدينة الوكرة
فرصة ضائعة لعرس كروي استثنائي

وتابع بيان الفيافا "علاوة على ذلك، بحث الفيفا وقطر مجددا بجدوى استضافة قطر (بمفردها) بطولة يشارك فيها 48 منتخبا من خلال، على وجه التحديد، خفض بعض المعايير الأساسية للفيفا. في هذا السياق، خلص تحليل مشترك الى أنه، ونظرا للمرحلة المتقدمة من التحضيرات والحاجة الى إجراء تقييم مفصل حول التأثير اللوجستي المحتمل على البلد المضيف، سيكون ثمة حاجة لمزيد من الوقت، ولن يكون ممكنا اتخاذ قرار قبل الموعد النهائي في حزيران/يونيو. لذلك لم يتم المضي قدما بهذا الخيار".

وختم بيان الاتحاد الدولي أنه بناء على ذلك "كأس العالم قطر 2022 ستبقى كما كان مخططا لها مع 32 منتخبا ولن يتم تقديم أي اقتراح (بهذا الشأن) الى كونغرس الفيفا في الخامس من حزيران/يونيو" المقبل.

وتستعد قطر لاستضافة المونديال بين تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر 2022 على ثمانية ملاعب أنجز اثنان منها، هما استاد خليفة الدولي الذي أعيد افتتاحه في 2017، واستاد الجنوب في مدينة الوكرة الذي صممته المعمارية البريطانية العراقية الراحلة زها حديد، ودشن رسميا الخميس بنهائي كأس الأمير بين الدحيل والسد (4-1).