عزلة قطر تدخل سوق الفتاوى

اتباع القرضاوي يدافعون عنه بالسياسة

اسطنبول – اعتبر رجال دين مسلمون السبت ان عزل قطر بسبب دعمها للارهاب "حرام شرعا"، رافضين ايضا إدراج اسماء قريبة من جماعة الاخوان المسلمين على قوائم الارهاب في السعودية ومصر والإمارات والبحرين.

وقالت "الجبهة التنسيقية لعلماء أهل السنة" خلال مؤتمر صحفي في إسطنبول السبت إن مقاطعة دولة قطر وحصارها "حرام شرعا والمشاركة فيه لا تجوز بأي وجه من الوجوه".

وذكرت الهيئة ان تريد توضيح "موقفها ورأيها الشرعي" بعد أن قطعت الإمارات والسعودية والبحرين ومصر ودول أخرى علاقاتها مع قطر.

واضافت الهيئة ان 100 عالم من مختلف دول العالم وقعوا على بيان يقول ان "الحصار الذي فرضته بعض الدول العربية على دولة مسلمة دون بينة أمر غير مقبول".

وبذلك يكون عزل قطر قد دخل "سوق الفتاوى" بحسب احد المعلقين على فيسبوك الذي قال ان مؤيدس الاسلام السياسي من رجال الدين لا يمكنهم الا دعم قطر ولو بفتاوى الحلال والحرام.

ورفضت الجبهة إدراج يوسف القرضاوي الملقب بمفتي الاخوان وايضا الداعية المتشدد وجدي غنيم بالاضافة الى اسماء اخرى متورطة في دعم الارهاب.

وكانت السعودية ومصر والإمارات والبحرين أصدرت الخميس قائمة أدرجت ضمنها 59 شخصاً و12 كياناً مرتبطين بقطر على لوائح الإرهاب.

واعتبر غنيم الذي يعد من المساندين علنا لتنظيم الدولة الاسلامية إن "التحريض ضد المسلمين إثم بيّن وأن العلماء لابد أن يقفوا وقفة من خلفية فقهية ودينية وليس وقفة سياسية أمام هذه القرارات التي تستهدف المسلمين بوجه عام".

وفي عام 2014،، شهدت العلاقات القطرية الخليجية ازمة مماثلة قطعت خلالها بلدان خليجية عدة علاقاتها مع الدوحة قبل ان تعيدها بوساطة كويتية. وتقول الرياض وابوظبي ان الدوحة لم تف بالتزامات تعهدت بها قبل ثلاث سنوات، وبينها وقف دعم جماعة الاخوان المسلمين المصنفة منظمة ارهابية في العديد من الدول الخليجية والعربية.

وكانت قطر التي تستضيف قادة من الاخوان وحركة حماس وممثلين عن حركة طالبان، رفضت الخميس طرد اي عناصر من على اراضيها.