عروض روسية مبهجة تلوّن سماء الإمارات

العين (الامارات)
لوحات فنية معلقة في السماء

تتميز بطولة العين الدولية للاستعراضات الجوية، والتي ينتظر أن تبدأ الجمعة وتستمر لمدة 5 أيام متواصلة حتى 30 يناير الحالي، باستحداث فعاليات جديدة تختص بعلوم الطيران، وبمشاركة روسية واسعة في مختلف الأنشطة والفعاليات.
واعتاد جمهور العين سنوياً على مشاركة قوية لجمهورية روسيا الاتحادية كان أبرزها في دورة العام الماضي العروض الجوية المبهرة لمقاتلات السوخوي الثقيلـة التي يزيد وزنها عن 150 طن، والتي حلقت في سماء العين في أداء فريد ورائع لفريق الفرسان الروس الشهير.
وفي طليعة جديد دورة عام 2007 تأتي مشاركة طائرة إيلوشن لتدريب رواد الفضاء على الطيـران وتمرينهم على ظروف انعدام الجاذبية، وذلك للمرة الأولى على مستوى العالم، وسوف تكون الفرصة متاحة للإعلاميين وللجمهور للسباحة في الفضاء ومحاكاة الواقع من خلال هذه التجربة الفريدة من نوعها، والتي تتكلف مبلغاً ضخماً في روسيا يصل إلى 10 آلاف دولار للشخص الواحد، فضلا عن انتظار الحصول على هذه الفرصة النادرة لمدة قد تزيد عن العام.
ومن المشاركات الروسية الهامة كذلك طائرة التدريب الجديدة للقوات الجوية الروسية "ياك 130"، وهي من نفس صنف طائرة "إل-39" وأيضاً طائرة "ميغ-"29، وهي نوع جديد من طائرات الميغ-29 المزودة بمحركات جديدة من أجل مناورة طائرة الكوبرا.
ومن جديد العين 2007 ايضا ولأول مرة على مستوى العالم، تواجد متحف الفضاء الروسي بكامل محتوياته التاريخية في موقع العروض الجوية لمدة 5 أيام، إضافة لعرض أول قمر صناعي جال في الفضاء الخارجي لجميع الزوار، وسوف يعرض متحف مركز غاغارين لتدريب رواد الفضاء أكثر من 100 قطعة مميزة خلال البطولة بما فيها أول قمر صناعي (سبوتنيك) وبدلة غاغارين الفضائية وكبسولة هبوط، والعديد من المقتنيات النادرة الأخرى.
وستكون مفاجآة الحدث هي الاتصال المباشر بمحطة الفضاء الدولية، حيث سيقوم رواد الفضاء في المحطة بالتحدث مع زوار المعرض مباشرة عبر الأقمار الصناعية، كما وسيتم نقل هذا اللقاء عبر أهم المحطات الفضائية العالمية على الهواء مباشرة.
كما ويشارك فريق (سويفتس) للاستعراضات الجوية التابع للقوات الجوية الروسية بـ5 طائرات مقاتلة أسرع من الصوت من طراز ميغ-29، ويتضمن برنامجه اليومي: عرضا جويا جماعيا وأخر زوجيا (المواجهة) وعرضا فرديا فيما تبلغ المدة الإجمالية للعرض الواحد حوالي 20 دقيقة.