عرفات يعلن حالة الطوارئ في الأراضي الفلسطينية

رام الله (الضفة الغربية) - من هشام عبدالله
محاولة من عرفات لاستعادة زمام السيطرة على الأوضاع في الأراضي الفلسطينية

اصدر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مرسوما رئاسية مساء اليوم الاحد قضى باعلان حالة الطوارئ في المناطق الفلسطينية وبتشكيل حكومة طوارئ مصغرة لمدة شهر قابلة للتمديد، وذلك غداة عملية حيفا الفدائية.
وكان قريع كلف بتشكيل الحكومة في السادس من ايلول/سبتمبر الماضي بعد استقالة رئيس الوزراء السابق محمود عباس (ابو مازن).
وجاء في نص المرسوم انه "بناء على الصلاحيات المخولة لنا ونظرا للظروف الراهنة الصعبة التي يمر بها الوطن ولغايات الضرورة القصوى" تقرر في المادة الاولى من المرسوم "اعلان حالة الطوارئ (...) على كامل اراضي السلطة الوطنية الفلسطينية".
اما المادة الثانية فنصت على "تشكيل حكومة طوارئ" من ثمانية وزراء اضافة الى احمد قريع.
وتوزعت المقاعد الوزارية حسب المرسوم على الشكل التالي : احمد قريع (ابو علاء) رئيسا لمجلس الوزراء، نصر يوسف وزيرا للداخلية، سلام فياض وزيرا للمالية، نبيل شعث وزيرا للخارجية، اضافة الى الوزراء نعيم ابو الحمص، صائب عريقات، جواد الطيبي، جمال الشوبكي، وعبد الرحمن حمد.
وجاء في المادة الثالثة من المرسوم انه "بعد مرور الفترة القانونية المنصوص عليها في المادة 110 من الباب السابع للقانون الاساسي يتم عرض الاجراءات والتدابير التي اتخذت على المجلس التشريعي".
والفترة القانونية هذه هي شهر حسب ما اكد رئيس الحكومة احمد قريع اذ قال "وقع الرئيس (ياسر عرفات) مرسوما يقضي بتشكيل حكومة طوارئ لمدة شهر يمكن تمديدها لشهر اخر بموافقة ثلثي اعضاء المجلس التشريعي".
واضاف قريع ان "مهمة الحكومة ستعمل على تكريس الوحدة الوطنية وخدمة المصالح الفلسطينية العليا".
كما اعتبر المرسوم ان مهمة الحكومة ستكون "العمل على تكريس الوحدة الوطنية وترسيخها بالاضافة الى مهامها الاساسية".
وكانت اخرى التكهنات تشير الى احتمال ان تتألف الحكومة من 24 وزيرا الا ان التطورات الامنية الاخيرة دفعت عرفات وقريع الى اختيار حكومة طوارئ مصغرة.
وبعد استقالة حكومة محمود عباس، بادر عرفات الى تشكيل مجلس امني اعلى برئاسته، يكون مسؤولا عن جميع الاجهزة الامنية.
وتكريسا لسيطرته على الامن، وافق عرفات على تعيين اللواء نصر يوسف في منصب وزير الداخلية خصوصا وان وزير الداخلية سيكون احد اعضاء المجلس الامني.
واعرب الوزير صائب عريقات عن الامل بان "يشكل قريع حكومة عادية في اسرع وقت ممكن".
وقال عريقات ان "تشكيل حكومة الطوارئ ياتي استجابة للاوضاع التي تشهدها المنطقة واستنادا الى المادة 110 من قانون الطوارئ" التي تخول الرئيس تشكيل حكومة طوارئ.
واضاف ان الحكومة "ستعمل لتثبيت سيادة القانون وخدمة المصالح الوطنية العليا وتثبيت الوضع على الارض".
من جهته اعلن نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ان اعلان حالة الطوارئ وتشكيل حكومة طوارئ في الاراضي الفلسطينية يهدف الى "مواجهة الظروف الاستثنائية" التي يمر بها الشعب الفلسطيني.
وقال ابو ردينة ان المرسوم الرئاسي باعلان حالة الطوارئ وتشكيل حكومة طوارئ ياتي "نظرا للاوضاع الخطيرة السائدة في الاراضي الفلسطينية ونتيجة للتحديات التي يواجهها الشعب الفلسطيني".
وجاء اعلان حكومة الطوارئ بعد ساعات على العملية التي شنتها حركة الجهاد الاسلامي في حيفا في اسرائيل وبعد تعاظم التهديدات الاسرائيلية بطرد الرئيس عرفات والهجوم غير المسبوق الذي شنته اسرائيل على سوريا فجر الاحد.