عرفات يتوقع هجوما اسرائيليا خلال ساعات

عرفات ينتظر الاسوأ في رام الله

بيروت - اعلن رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي الخميس امام القمة العربية انه اجرى اتصالا مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي ابلغه انه يتوقع "عمليات عسكرية واسعة خلال الساعات المقبلة" ضد الاراضي الفلسطينية طالب القمة العربية بـ"اجراءات من اجل موقف عربي موحد".
وقال القدومي ان عرفات طلب "اتخاذ اجراءات من اجل موقف عربي موحد صارم امام احتمالات المستقبل".
ونقل القدومي عن عرفات ان "150 دبابة تحاصر رام الله" حيث يوجد الرئيس الفلسطيني الذي "طلب من الاجانب مغادرة المدينة حرصا على حياتهم".
واضاف القدومي ان عرفات قال له انه "ينتظر عمليات واسعة خلال الساعة المقبلة" رغم وجود الموفد الاميركي الجنرال انتوني زيني في المنطقة.
وتابع القدومي نقلا عن عرفات ان "المؤسسات الاميركية تخلي مقارها في رام الله بامر مباشر من وزارة الدفاع الاميركية".
وكان مسؤول حكومي عربي رفيع اعلن الخميس من بيروت ان رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات "قال له انه يخشى على امنه الشخصي وان الجيش الاسرائيلي يحضر لاعادة احتلال شاملة لرام الله" مقر قيادة الرئيس الفلسطيني في الضفة الغربية.
كما اعلن مسؤول فلسطيني رفيع المستوى في رام الله عن اخلاء المؤسسات الحكومية من العاملين والموظفين واعادتهم الى بيوتهم الخميس لتوقعهم ضربة عسكرية اسرائيلية.
وكانت عملية استشهادية نفذت مساء الاربعاء في فندق في مدينة نتانيا الاسرائيلية شمال تل ابيب مما اسفر عن مقتل 20 شخصا، واعلنت اسرائيل انها ستتخذ تدابير للدفاع عن نفسها.
يذكر ان الجيش الاسرائيلي انسحب من رام الله قبل حوالي 15 يوما بضغوط اميركية لاتاحة الفرصة امام المبعوث الاميركي انتوني زيني لاطلاق جهود من اجل التوصل الى وقف لاطلاق النار.