عرفات يؤكد في كلمة متلفزة دعوته لوقف الهجمات

ضغوط اميركية شديدة وراء قرار عرفات

غزة - اعلن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في كلمة متلفزة الاربعاء الاوامر التي وجهها الى قوات الامن الفلسطينية "بمنع اي عمليات ارهابية (تستهدف) المدنيين الاسرائيليين" بعد العملية الاستشهادية التي تبنتها حماس واسفرت عن مقتل 16 شخصا ومنفذها الثلاثاء جنوب تل ابيب.
وقال عرفات الذي ظهر على شاشة محطتي التلفزيون الفلسطيني الارضية والفضائية، "انني بصفتي رئيسا لمنظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية اكرر التزامي ومشاركتي الولايات المتحدة الاميركية والمجتمع الدولي بحربهما ضد الارهاب".
واضاف عرفات الذي كان يقرأ بيانا نشر بعيد الظهر بهذا الشأن "لقد اعطيت اوامري لقوات الامن الفلسطينية لمواجهة ولمنع اي عمليات ارهابية للتعدي على المدنيين الإسرائيليين من اي جهة فلسطينية كانت".
وقال انه يدعو "بالتوازي الى مواجهة اي اعتداء على المدنيين الفلسطينيين من قبل الجيش الاسرائيلي والمستوطنين والتي ندينها جميعا ادانة كاملة".
من جهة ثانية قال عرفات في بيانه "انني اتوجه الى الولايات المتحدة والى الرئيس جورج بوش والمجتمع الدولي لتامين الحصانة والدعم اللازم لقوات الامن الفلسطينية، والتي دمر الاحتلال الاسرائيلي بنيتها التحتية لكي تقوم بمهامها، ولتنفيذ الاوامر الصادرة اليها للقضاء النهائي على اي محاولة ارهابية للاعتداء على المدنيين الاسرائيليين والفلسطينيين كوسيلة سياسية لتحقيق الاهداف المرسومة لها".
واوضح عرفات "نحن بالتزامنا بالحرب ضد الارهاب ادعو واطالب باهمية حضور القوة الدولية لمساعدتنا لوقف العدوان والمساعدة ولفرض السلام". طرد عرفات ومن جانب آخر عبر عضوان في الحكومة الاسرائيلية عن اراء متناقضة حول احتمال طرد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الى خارج الاراضي الفلسطينية غداة العملية الاستشهادية الاخيرة.
فقد اعرب وزير الداخلية وزعيم حزب شاس المتشدد ايلي ايشاي في تصريح للاذاعة الاسرائيلية عن تأييده "لمبدأ طرد عرفات. لكن السؤال الذي يطرح هو في معرفة ما اذا كان الوقت مناسبا".
واضاف ايشاي "سنتخذ القرار استنادا الى التوصيات التي سيعرضها قادة الاجهزة الامنية خلال اجتماع الحكومة المقرر مساء الاربعاء".
وادلى ايشائي بهذا التصريح من الطائرة التي تعيد رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الى اسرائيل بعد قراره اختصار زيارته للولايات المتحدة.
ودعا شارون حكومته الامنية الى الاجتماع الاربعاء للبحث في عمليات انتقامية محتملة ضد السلطة الفلسطينية التي حملها مسؤولية العملية الاستشهادية.
في المقابل اعتبرت نائبة وزير الدفاع داليا رابين فيلوسوف (عمالية) في تصريح اذاعي ان الرئيس عرفات "يبقى شخصية لها وزنها ويجب عدم طرده".
ونقلت الاذاعة الاسرائيلية عن اعضاء في الوفد المرافق لشارون قولهم ان رئيس الوزراء سيبحث في الاجتماع الحكومي خصوصا في احتمال طرد الرئيس الفلسطيني خارج الاراضي الفلسطينية.