عرفات يؤكد انه سيترشح للانتخابات الرئاسية

عرفات لا يزال يرغب في استمراره كقائد للشعب الفلسطيني

القاهر - اعلن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مقابلة مع التلفزيون المصري الاربعاء انه سيترشح للانتخابات الرئاسية التي ستجري في كانون الثاني/يناير المقبل.
وقال عرفات ردا على سؤال عما اذا كان ينوي ترشيح نفسه "طبعا، اذا كلفت من القيادة الفلسطينية، انا اعتز بديموقراطيتنا ولا بد ان ارجع للجنة التنفيذية والمركزية ثم بعد ذلك اخوض الانتخابات".
واضاف " لا بد من هذا".
وهي المرة الاولى التي يعلن فيها عرفات شخصيا عن رغبته في خوض الانتخابات.
وتابع عرفات يقول "يجب ان يعرف القاصي والداني ان الشعب الفلسطيني يحترم الديموقراطية ويحترم ارادته. يجب ان يعرفوا اننا لسنا افغانستان لكي يستطيعوا ان يغيروا كما يريدون".
واوضح ان "اخر انتخابات فلسطينية حضرها مراقبون دوليون وشخصيات عالمية وياتون بعد ذلك لفرض قيادة جديدة علينا". وتساءل "هل يرضى شعبنا وهل ترضى الجامعة العربية والامة العربية"؟
يشار الى ان اخر انتخابات جرت العام 1996.
واكد عرفات من جهة اخرى "انني على استعداد لمد يدي" موضحا "اننا عملنا واي ريفر مع (رئيس الوزراء الاسبق بينامين) نتانياهو و(رئيس الوزراء الحالي ارييل) شارون" في اشارة الى مذكرة واي ريفر التي وقعت في تشرين الاول/اكتوبر 1998 والمتعلقة بتنفيذ الانسحاب من الضفة الغربية.
وختم قائلا "لم نتوقف عن اي اجتماع طلبوه سواء كان امنيا او عسكريا او سياسيا".
في ذات السياق اكد امين سر اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (ابو مازن) انه لن يكون مرشحا في انتخابات الرئاسة سنة 2003 بديلا عن رئيس السلطة ياسر عرفات، داعيا المنظمات الفلسطينية الى وقف العمليات الاستشهادية.
ونقلت صحيفة "الحياة" الصادرة الاربعاء عن ابو مازن قوله انه لن يكون مرشحا بديلا عن عرفات.
وغالبا ما تعتبر الاوساط السياسية الفلسطينية والدولية ابو مازن خليفة لعرفات.
وقد دعا الرئيس الاميركي جورج بوش واسرائيل الى ابعاد عرفات عن السلطة.
وكان وزير الخارجية الاميركي كولن باول اعلن الاثنين الماضي انه يفكر في اعطاء عرفات دورا رمزيا.
من جهة اخرى، دعا ابو مازن المنظمات الفلسطينية الى وقف العمليات الاستشهادية معتبرا ان "هذا الطريق لا يؤدي الى نتيجة ومن يعتقد انه يؤدي الى التحرير واسقاط حكومة شارون فهو مخطئ".