عرفات: لا انتخابات ولا اصلاحات في ظل الاحتلال الاسرائيلي

عرفات: كيف نجري انتخبابات تحت الاحتلال؟

مونتريال - اعلن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات انه لن يكون هنالك انتخابات او اصلاحات للسلطة الفلسطينية في ظل استمرار الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية وذلك في مقابلة نشرتها صحيفة "لا برس" الكندية السبت.
وقال عرفات في المقابلة التي ادلى بها من مكتبه في رام الله في الضفة الغربية ليل الثلاثاء الاربعاء "لا يمكن اجراء اي انتخابات في ظل احتلال اراضينا".
واضاف "لن نكون احرارا" في حال اجريت الانتخابات في ظل الاحتلال الاسرائيلي.
واضاف "نأمل ان يتدخل كل المجتمع الدولي بقوة لنتمكن من اجراء انتخاباتنا في اسرع وقت ممكن وفي اجواء بعيدة كل البعد عن الاحتلال".
ويفترض اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية مبدئيا في الضفة الغربية وقطاع غزة بين 10 و20 كانون الثاني/يناير 2003 والانتخابات البلدية في اذار/مارس بحسب مسؤولين فلسطينيين.
اما بالنسبة للاصلاحات التي تطالب بها الولايات المتحدة في العديد من المجالات (ديموقراطية واقتصاد ومالية وامن ومساعدة انسانية) ذكر الرئيس الفلسطيني ان "سياسة الاصلاح التي يعتمدها مشروطة بانسحاب قوات الاحتلال الاسرائيلية من فلسطين".
وقال "كيف تريدوننا ان ننفذ اصلاحات شاملة في وقت لا نملك حريتنا؟ انا محاصر".
واضاف "رغم كل شيء، سنواصل العمل من اجل التغييرات الضرورية داخل السلطة الفلسطينية".
وردا على سؤال حول رغبة الرئيس الاميركي جورج بوش في ابعاده عن السلطة، اعتبر عرفات ان بوش "يتحدث عن القيادة الفلسطينية بشكل عام وليس عني شخصيا. لم يذكر ابدا اسمي".
وقال "ان تحميلي مسؤولية كل ما يجري لا يجدي نفعا للاسرائيليين وللاميركيين".
واضاف "اذا طلب مني الشعب ان انسحب فسوف البي طلبه ولكنهم لن يجعلوا مني رئيسا فخريا مثل (حميد) قرضاي الافغاني".
وختم قائلا "لقد واجهت مشكلات اخرى في حياتي، عندما تركت بيروت قالوا لي: ابو عمار الى اين انت ذاهب؟ وقلت لهم: الى فلسطين. انا اليوم في فلسطين ويسألونني ايضا الى اين انا ذاهب فاقول لهم ...الى القدس".