عرض أميركي يفتتح مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي

أربعون دولة عربية وأجنبية تشارك في عروض وأنشطة الدورة الجديدة من المهرجان الدولي التي تنطلق في العاشر من أيلول.


المهرجان يكرم عددا من المسرحيين العالميين والعرب والمصريين


المهرجان يحرص على مواكبة التطور الأكاديمي وتطوير عناصر المسرح


عودة لإصدار كتب مترجمة وعربية بعد توقف

القاهرة - تشارك 40 دولة في عروض وأنشطة الدورة الجديدة من مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي التي تنطلق الأسبوع القادم في مصر.
وقال سامح مهران رئيس المهرجان في مؤتمر صحفي الأربعاء إن المهرجان تلقى هذا العام 197 طلبا للمشاركة من أنحاء العالم وتشكلت لجنتان للاختيار إحداهما للعروض الأجنبية والأخرى للعروض العربية.
وأضاف أن لجنة المشاهدة العربية اختارت عروض "علاش" من المغرب و"دون كيشوت" من تونس و"جزء من الفانية" من الكويت و"سندباد" من العراق و"الساعة الرابعة" من الإمارات و"اعترافات زوجية" و"أفيون" من سوريا إضافة إلى العرضين المصريين "بهية" و"ديستوبيا".
وبجانب العروض العربية تشارك 10 عروض أجنبية في المهرجان من سويسرا والكونغو وجنوب أفريقيا وكوسوفو والبرازيل والبرتغال والولايات المتحدة التي تحل ضيفة شرف الدورة.
وإضافة إلى عروض الدول يقدم المهرجان العرض المسرحي "انتحار معلن" للمخرج مازن الغرباوي وهو باكورة إنتاج مشروع جديد للتعاون الإقليمي يهدف إلى اشراك مسرحيين من عدة دول عربية في عمل واحد.
وتقام الدورة السادسة والعشرون من مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي في الفترة من 10 إلى 19 سبتمبر/أيلول.
ويقدم المهرجان في الافتتاح العرض الأميركي "الخياليون" بينما يأتي الختام مع العرض المصري "دموع حديد" للمخرج وليد عوني.
ويكرم المهرجان هذا العام مجموعة من المسرحيين العالميين هم الكاتب والمخرج الأميركي لي بروير والمخرج اليوناني ثيودوروس تيرزوبولس والأكاديمية الأوغندية جيسيكا قهوا والمخرج الجزائري زياني شريف عياد والمخرج العراقي محسن العلي والكاتب المصري محمد أبو العلا السلاموني.

كما يمنح المهرجان "ميدالية التجريبي" لعدد من الفنانين والمسرحيين المصريين هم الممثلة سميرة عبدالعزيز والناقد عبدالرازق حسين والممثل سيد رجب والممثل أحمد كمال والناقد حازم شحاتة والمخرج والممثل الراحل هناء عبدالفتاح والمخرج الراحل محمد أبو السعود.
التطور الأكاديمي
بقدر اهتمام المهرجان بحداثة العروض وتفردها وتمثيلها لأكبر عدد من الدول يحرص على مواكبة التطور الأكاديمي وتطوير عناصر المسرح من إضاءة وديكور وملابس فيقدم مجموعة من الورش والمحاضرات المتخصصة.
ويشمل البرنامج هذا العام أربع محاضرات عن "المسرح الغنائي" و"العلاقة بين الأسطورة والواقع" و"التمثيل" و"علاقة الممثل بالمخرج".
كما يشمل ست ورش عمل في الإضاءة والمسرح الراقص والتعبير الشعري للجسد يقدمها مدربون من فرنسا واستراليا واليابان وأوغندا والولايات المتحدة.
ويخصص المهرجان ندوة تقام على مدى يومين عن المسرح الأفريقي المعاصر يتحدث فيها مسرحيون من مصر والسودان ونيجيريا وغانا وأوغندا وكينيا والمغرب والجزائر وجنوب السودان وزيمبابوي وجنوب أفريقيا وإثيوبيا.
وتقام مائدة مستديرة عن (أحوال المسرح العربي) تناقش ورقة مقدمة من المخرج والإعلامي الأردني علي شبو بعنوان "غياب الهوية في المسرح العربي".
وبعد توقف عن النشر في الدورات السابقة يعود المهرجان ليصدر هذا العام ستة كتب مقسمة إلى ثلاثة مترجمة من لغات أخرى ومثلها مؤلفة بالعربية.