عرب كركوك يطالبون بإطلاق معتقليهم لدى الأكراد

664 معتقلا ومفقودا من ابناء كركوك

كركوك - طالبت شخصيات وقوى سياسية عربية في مدينة كركوك الغنية بالنفط القيادات الكردية الجمعة باطلاق سراح عشرات المعتقلين العرب بمناسبة اعياد النوروز.
وقال منسق "الكتلة العربية الموحدة" احمد حميد العبيدي ان "العرب يتقدمون بطلبهم الى رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني لاطلاق سراح المعتقلين في سجون اربيل والسليمانية بمناسبة اعياد النوروز المقدسة لدى اخواننا الاكراد".
وتبدا احتفالات النوروز في مناطق كردستان مساء الجمعة، وهو تقليد سنوي يعتبرونه عيد راس السنة الكردية (2709).
واضاف العبيدي "هناك 664 معتقلا ومفقودا من ابناء كركوك. وثبت لدينا ان 160 منهم موجودون في سجون الاقليم، بينهم ستة بتهم ارهابية. لكننا نطالب باطلاق الاخرين الذين لم تثبت ادانتهم"، مشيرا الى "وجود مئات المعتقلين في سجون حكومية واميركية".
واوضح ان "مطالبتنا لا تشمل المجرمين والارهابيين بل الابرياء (...) حتى الجرائم ذات الحق الشخصي ممكن حلها عبر الفصل العشائري".
وفي السياق ذاته، قال الشيخ عبد الله سامي العاصي، احد شيوخ العبيد في كركوك، "تسلمنا اليوم الدفعة الثانية من المعتقلين العرب في سجون القوات الاميركية. انها بادرة جيدة لان عددا من المعتقلين مضى عليهم سنوات في السجون ولم تثبت ادانتهم".
واضاف "لم يتم تسليمهم للقوات الامنية خوفا من التحفظ عليهم".
من جهته، طالب فيصل الدليمي رئيس "حركة التمنية والاصلاح" الحكومة والقوات الاميركية بـ"اطلاق سراح المعتقلات العراقيات".
وقال ان "اعتقال الرجال بحد ذاته مشكلة فكيف يكون الامر مع النساء؟ فهذه مشكلتنا الاكبر والاخطر لاننا في مجتمع عشائري وديني لا يمكنه القبول ببقاء المعتقلات في السجون".