عراقيون في الدول الاسكندنافية يريدون العودة لمحاربة قوات التحالف الغازية

عراقيون ينطلقون في حافلة من عمان عائدون الى بغداد للدفاع عنها

كوبنهاجن - ذكرت صحيفة يلاندس-بوستن التي تصدر في كوبنهاجن الخميس أن أكثر من الف عراقي مقيمين في الدول الاسكندنافية طلبوا من السفارة العراقية في ستوكهولم مساعدتهم في العودة إلى العراق لمحاربة قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الغازية.
وقال جمال عبد الرزاق، الدبلوماسي العراقي في ستوكهولم، للصحيفة أن السفارة تتلقى العديد من الاتصالات يوميا من عراقيين هم إما مواطنون أو مقيمون دائمون في السويد والدنمرك والنرويج، للاستفسار عن كيفية الانضمام للجيش العراقي لمساعدته في محاربة الولايات المتحدة وحلفائها.
ونقلت الصحيفة عن عبد الرزاق القول أن "دوافعهم شخصية. هم يرغبون في الدفاع عن العراق وليس عن (الرئيس) صدام حسين".
وأوضح عبد الرزاق أن ليس بوسعه فعل أي شيء لمساعدة العراقيين لانه لم يعد يحق للسفارة إصدار جوازات سفر أو تأشيرات منذ أن قامت الحكومة السويدية بطرد اثنين من الدبلوماسيين العراقيين بطلب من الولايات المتحدة.
وقال عبد الرزاق "لا يمكننا مساعدتهم، لكننا نوصي بالسفر عن طريق الاردن أو سوريا. وإن حوالي 6 الاف من عراقيين المنفى عادوا إلى الديار بالفعل عبر تلك الحدود".
ويتعرض العراقيون ممن هم من المواطنين الدنمركيين لملاحقات قضائية إذا ما ساعدوا العدو في حالة الحرب.
وبعكس دول شمال أوروبا الاخرى، فإن الدنمرك تؤيد الحرب التي تشنها قوات التحالف، وهي الدولة الوحيدة في الاتحاد الاوروبي باستثناء بريطانيا، التي تشارك في تلك الحرب بوحدات قتالية.