عدم ارتياح رسمي من زيارة كارداشيان لمركز راشد للمعاقين

'لا حاجة إلى وجودها في المراكز الخيرية'

ابوظبي - ذكرت صحيفة حكومية أن السلطات في دولة الإمارات العربية المتحدة فتحت تحقيقا في زيارة قامت بها نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان لجمعية خيرية حكومية في دبي لرعاية الأطفال هذا الشهر وأشارت إلى أنها تخالف عادات وتقاليد البلاد.

وختمت كارداشيان زيارة قصيرة للإمارة الخليجية في مطلع الأسبوع بالتسوق في مركز تجاري ضخم.

لكن صحيفة "الإمارات اليوم" نقلت عن وفاء سليمان مديرة إدارة وتأهيل ذوي الإعاقة بوزارة تنمية المجتمع قولها إن زيارة كرداشيان لمركز راشد للمعاقين تمت دون الحصول على موافقة من الوزارة وأنها "ليس لديها أي هدف يمكن أن يستفيد منه الطلبة".

واضافت إن الوزارة تحقق في سبب استضافة المركز لكارداشيان دون تصريح منها وأضافت أن الوزارة "كانت سترفض النشاط لو تقدم المركز بطلب لاستضافة كارداشيان" مشيرة إلى أن "هناك معايير عدة يتم التقيد بها عند موافقة الوزارة على نشاط يتقدم به أي من مراكز ذوي الإعاقة أهمها الالتزام التام بعادات وتقاليد الدولة".

وكان ضاحي خلفان نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي أول من أبدى عدم الارتياح الرسمي إزاء الزيارة بتعليقين حادين على حسابه على تويتر.

وقال خلفان في أحدهما "لسنا بحاجة إلى وجود كيم كارداشيان في المراكز الخيرية... المراكز الخيرية يدعى لها الأخيار... والأخيار كثر والحمد لله".

والزيارة التي قامت بها كارداشيان (36 عاما) يوم 15 يناير/كانون الثاني هي أول ظهور علني لها بعد أن تعرضت لسرقة مجوهرات تبلغ قيمتها نحو عشرة ملايين دولار في باريس في أكتوبر/تشرين الأول.

وأظهر تسجيل فيديو على صفحة المركز كارداشيان وهي ترتدي سروالا من الجينز الممزق وقميصا قطنيا واستقبلها أطفال مبتسمون وأدوا رقصة شعبية أمامها بالزي الإماراتي التقليدي. وخلال الزيارة كانت ارتدت كذلك ثوبا وعقدا تقليديين عندما كانت تتحدث مع البالغين والأطفال الموجودين.