عدسة صحية تتغذى على فيروسات العين

مضادة للالتهابات

موسكو - نجح علماء روس في تصنيع عدسات لاصقة هي الأولى في العالم في قدرتها على وقاية عدسة العين من الماء الأبيض (الساد) وفي تعقيم سطح العين بعد الإصابة بحروق حمضية مثلا.

وقال علماء من مقاطعة كيريموفو ان اختراعهم يعوض المراهم ويضمن اعلى مستويات الامان الممكنة من حيث قدرته على الحفاظ على نظافة العين.

ويقول اخصائيو امراض العين ان استخدام العدسات اللاصقة الذي اصبح شائعا في العقود الاخيرة يؤدي الى اضرار صحية عديدة مثل التسبب بتكون ندوب في القرنية وتقرحات وحتى الاصابة بعدوى جراثيم خطيرة يمكن ان تؤدي الى فقدان البصر.

وقالت فيوليتا لي رئيسة الفريق العلمي الذي ابتكر العدسات الصحية الجديدة "ابتكرنا عدسات تمتص كافة البكتريا والفيروسات والمواد الحارقة مثل الأحماض".

واضافت لي أن "هذه العدسات فريدة من نوعها في العالم حاليا، لأن الوسائل المتوفرة حاليا هي مراهم ومستحضرات هلامية، لها خاصية التجديد ومضادة للالتهابات.. الشيء المثير أنه ليست هناك حاجة لغسل العين قبل استخدام العدسات الجديدة".

ويتوقع ان أن تطرح هذه العدسات في الأسواق خلال العام 2015 إذا ما حصل المبتكرون على تمويل للبدء بإنتاجها تجاريا.

ونجح في وقت سابق من العام 2013 خبراء اميركيون مختصون في طب العيون في تطوير عدسات لاصقة جديدة تشفي ضعف البصر وتعيد الرؤية للمرضى المصابين بأمراض شديدة في سطح العين.

وقال الباحثون حينها إن للعدسات الجديدة مميزات فريدة قادرة على تغيير استراتيجية العلاج لمشكلات الرؤية الناتجة عن القرنية المخروطية، وهي ترقق تقدمي وتورم يصيب القرنية حيث تساعد في تجديد البصر في حالات بطء التئام القرنيات المزروعة وقد تريح الأشخاص المصابين بجفاف مؤلم في العيون.