عداوات فتح وحماس تقتحم مدارس غزة

غزة
ربع مليون طالب فلسطيني في مدارس غزة

بدأ نحو نصف عدد المعلمين في قطاع غزة الاحد اضرابا عن العمل لمدة خمسة ايام مع بداية العام الدراسي الجديد متهمين وزارة التعليم التي تديرها حركة المقاومة الاسلامية حماس بالتمييز في العمل ضدهم لتأييدهم حركة فتح المنافسة.

وقال اتحاد المعلمين المؤيد لفتح إن الكثيرين من رجال التعليم الاعضاء بالاتحاد قد نقلوا من وظائفهم في محاولة من جانب حماس لاضعاف نفوذ حركة فتح.

وكان متشددو حماس سيطروا على قطاع غزة العام الماضي من حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ونفى محمد شقير نائب وزير التعليم في غزة المؤيد لحماس هذه الاتهامات وقال ان حركة التنقلات تستند الى اعتبارات "فنية وادارية".

وقال شقير ان ما يقرب من نصف عدد المعلمين في قطاع غزة وعددهم اصلا تسعة الاف اضربوا عن العمل وان بعض المدارس التي يتولى شؤونها مديرون من فتح لم تفتح ابوابها. ويدرس 250 الف تلميذ على الاقل في مدارس قطاع غزة.

وفي معرض تعقيبه على الاضراب الذي اعلنه اتحاد المعلمين المؤيد لفتح لمدة خمسة ايام قال طاهر النونو وهو متحدث باسم الحكومة المقالة في غزة ان المعلمين الذين لم يتوجهوا الى اعمالهم قد يفقدون وظائفهم اذا ما حاولوا "تخريب العملية التعليمية".

وقالت وزارة التعليم -متذرعة بقيود تفرضها اسرائيل على دخول البضائع الى قطاع غزة- انها سمحت للتلاميذ بدخول المدارس دون الالتزام بالزي المدرسي المقرر بسبب عدم توافر الاقمشة.

وفي جامعة الازهر المؤيدة لفتح اقتحمت قوات الامن التابعة لحماس المنشأة التعليمية بعد نشوب معارك بالايدي بين مؤيدي حركتي فتح وحماس. ولم ترد تقارير عن وقوع اصابات جسيمة فيما تبادل الجانبان الاتهامات بشأن المسؤولية عن الاشتباك.