'عجلات ساكنة' .. في مركز محمود مختار بالقاهرة

إهداء إلى سائق الحنطور رمضان أبو الروس

القاهرة ـ يفتتح د. خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية مساء الخميس 22 فبراير/شباط المعرض الجديد للفنان علي حسان الأستاذ المُساعد بقسم التصوير بكلية الفنون الجميلة بالأقصر، بمركز محمود مختار الثقافي بالجزيرة، ويحضر الافتتاح لفيف من الفنانين وطلبة الفنون الجميلة والجمهور.

اسم المعرض "عجلات ساكنة"، وفكرته تدور حول فكرة العنف وقتل الأبرياء في العالم وتأثيرها على الطبقات المُهمشة مما يؤدى إلى القتل غير المباشر لهذه الطبقات دون أن يُطلق عليها الرصاص أو تكون ضحايا لإحدى التفجيرات، تتمثل تلك الطبقات المهمشة في سائق الحنطور في مدينة الأقصر الذي إنعكست صور العنف والإرهاب على مصدر رزقه مما أدى إلى عدم قدرته حتى على إطعام حصانه، وأصبح وحصانه بحالة من الهزال والضعف، وهنا تكمن فلسفة العرض، فضحايا أحداث العنف وقتل الأبرياء لا تشمل من تم قتلهم بشكل مباشر لكن تصل توابعها إلى قتل أيرياء آخرين.

وكشف الفنان علي حسان أن المعرض إهداء إلى سائق حنطور يُسمى رمضان أبو الروس رحل عن الحياة بعد أربعة أيام من موت حصانه.

وأضاف: كان يُطربني وقع أقدام الخيل بهذه المدينة الساحرة، صوت يشق ثوب سكون الليل ليبعث الطمأنينة في القلوب، فأصحاب العربات دائما كانوا يعرفون أن تلك النغمات هي رمز الحياة لسكان المدينة، تسيل دماء الأبرياء ويرحل زوار المدينة ويحل الظلام وتبقى الطرقات صامتة بلا ضجيج تنحنى ظهور الخيل وتضمر سيقانها وتتوقف الأقدام عن قرع الطريق.

تصمت طرقعات السياط فلا السيقان أصبحت قادرة على الهرولة ولا الأيدى تقدر على حمل السياط، تشحب ألوان العجلات الزاهية وتتآكل المظلات الجلدية للعربات المتراصة تحت أشعة الشمس، فترتمي لسيقان الخيل ظلال شاحبة هزيلة، ويبقى السؤال متى تعود العجلات للدوران من جديد بعد أن أصبحت عجلات ساكنة؟

يستمر المعرض حتى 4 مارس/آذار 2018 .