عبد ربه يستلهم قيام كوسوفو ويطالب بإعلان استقلال فلسطين

رام الله (الضفة الغربية)
عبد ربه: نحن شعب محتل قبل كوسوفو

راى مسؤول فلسطيني الاربعاء ان على الفلسطينيين ان يعلنوا الاستقلال من طرف واحد "كما فعلت كوسوفو"، نتيجة غياب التقدم في المفاوضات مع اسرائيل التي يفترض ان تؤدي الى انشاء دولة فلسطينية.
لكن الرئيس محمود عباس لم يؤيد هذا الموقف واكد ان الفلسطينيين سيستمرون في المفاوضات مع اسرائيل "من اجل الوصول الى اتفاق سلام خلال عام 2008".
وصرح امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه "من حق شعبنا اعلان استقلاله كشعب كوسوفو ونحن شعب محتل قبل كوسوفو".
واضاف "لا بد من اتخاذ خطوات لاعلان الاستقلال من طرف واحد كما فعلت كوسوفو وعلى العالم ان يتولى ازالة الاحتلال عن ارضنا".
وذكر عبد ربه ان اعلان الدولة الفلسطينية الرمزي من قبل الزعيم التاريخي الفلسطيني ياسر عرفات عام 1988 "لم يطبق على الارض لاننا نريده عبر المفاوضات".
واوضح "اليوم نريد اعلان استقلالنا على الارض من طرف واحد ككوسوفو، وبالوسائل السلمية، وسندعو شعبنا لحماية دولته وحدودها ومؤسساتها ومستقبل اطفالها".
واكد ان الفلسطينيين مضطرون لذلك لانه "لم يتم تحقيق اي تقدم على الاطلاق" في المفاوضات مع اسرائيل التي اعيد اطلاقها في نوفمبر/تشرين الثاني ابان مؤتمر انابوليس في الولايات المتحدة.
واوضح ان "اسرائيل تحاول الالتفاف على نتائح مؤتمر انابوليس وما بعده والالتفاف على الموقف العربي والدولي كذلك لكسب الوقت للاستيلاء على المزيد من الاراضي وفرض وقائع عملية على الارض تؤدي الى حل دولة ذات حدود مؤقتة اي اشلاء من اراضي الضفة (الغربية)".
لكن الرئيس محمود عباس الذي يعتبر عبد ربه مقربا منه اكد في بيان "اننا سنستمر في المفاوضات مع اسرائيل من اجل الوصول الى اتفاق سلام خلال عام 2008 يشمل كافة قضايا الحل النهائي بما فيها القدس".
واضاف في البيان الذي وزعه مكتبه في رام الله "ان هذا هو ما اجمع عليه المجتمع الدولي" مؤكدا انه "اذا تعذر ذلك ووصلنا الى طريق مسدود في المفاوضات فاننا سنعود الى امتنا العربية لاتخاذ القرار المناسب على اعلى المستويات".
اما كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات فقال "ان الاستقلال ليس بالاعلانات وان قضية فلسطين ليست مثل قضية كوسوفو".
واضاف خلال مؤتمر صحفي وفي رده على سؤال "لا علم لي بان القيادة الفلسطينية تناقش اعلان الاستقلال من جانب واحد".
وقال "ان اعلان الاستقلال تم في المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر عام 1988 واعترف العالم بنا" موضحا ان "المفاوضات جارية ومستمرة مع الجانب الاسرائيلي وان القيادة الفلسطينية تسعى للسلام وتريد التوصل الى اتفاق سلام شامل قبل نهاية العام الجاري كما اتفق على ذلك في مؤتمر انابوليس".
واثار استقلال كوسوفو الاحادي الجانب الذي اعلنه قادة هذا الاقليم الصربي ذي الاكثرية الالبانية الاحد، غضب الحكومة الصربية وروسيا. غير انه نال اعتراف الولايات المتحدة فيما اعربت اكثرية دول الاتحاد الاوروبي عن استعدادها للاعتراف به.
ويطمح الفلسطينيون في انشاء دولتهم في الضفة الغربية وقطاع غزة، الخاضعين لاحتلال اسرائيل منذ 1967. ويعود النزاع الاسرائيلي الفلسطيني الى العام 1948، تاريخ قيام الدولة العبرية على ثلاثة ارباع ارض فلسطين التاريخية.