عبدالله الثاني: السلطة الدينية لا تعرف الديمقراطية

'خطر كبير' يهدد الربيع العربي

القاهرة – حذر العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني السبت من "خطر كبير" متمثل في حلول السلطة الدينية محل السلطة العلمانية بعد الثورات العربية التي شهدتها بعض الدول العربية خلال العامين الماضيين.

وأعرب الملك عبد الله الثاني عن تفاؤل حذر بشأن عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين واضاف ان هذا الصراع هو السبب الرئيسي لانعدام الاستقرار في المنطقة.

وعن الوضع في سوريا قال الملك عبد الله في مقابلة مع مجلة لونوفيل اوبزرفاتور الفرنسية انه لا يرجح من الناحية العسكرية سقوط النظام السوري بعد ولكنه اشار الى ان تدهور الوضع الاقتصادي يعني النهاية لاي نظام حتى لو توفرت له القدرة العسكرية.

وقال الملك عبد الله عن عملية السلام في المقابلة التي نشرت نصها وكالة الانباء الاردنية "أنا متفائل بحذر، فالصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو السبب الرئيس لانعدام الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وخارجها ويعد إيجاد حل لهذا الصراع الأولوية الأولى في السياسة الخارجية الأردنية".

"وأنا أرى بوضوح وجود فرصة للوصول إلى حل للصراع لا يمكننا أن نفوتها من جديد وسوف تبرز هذه الفرصة ابتداء من الشهر القادم بعد الانتهاء من تسلم الرئيس أوباما لسلطاته في فترته الرئاسية الثانية وإجراء الانتخابات الإسرائيلية".

وعن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو قال "عندما أستمع لحديثه عن مستقبل المنطقة أشعر أنه يعلم ما هو المطلوب لتحريك الأمور فيما يتعلق بحل الدولتين. ولكن أقواله لا تتناسق مع أفعال الحكومة الإسرائيلية على الأرض".

وأضاف العاهل الاردني في رد على سؤال بشأن قدرة النظام السوري على الصمود "من الناحية العسكرية لا أرجح سقوط النظام السوري بعد ولكن يمكن للمرء أن ينظر أيضا للأمر من زاوية اقتصادية من حيث احتياطيات البنك المركزي والقدرة على توفير المواد الغذائية ومشتقات الوقود فعندما ينفد المال والغذاء والوقود من نظام ما فتلك هي النهاية حتى لو توفرت له إمكانيات عسكرية قوية".

وتابع واصفا سوريا بأنها "الدولة الأكثر تعقيداً من الناحية الجيوسياسية والديمغرافية" في المنطقة "في مراحل مبكرة من الأزمة، أرسلت رئيس الديوان الملكي ليعرض عليه (الرئيس الأسد) نصيحتي وينقل له مخاوفي حول إدارة النظام السوري للموقف (...) ولكنه لم يبد اهتماماً بذلك".

وحول الثورات العربية قال العاهل الاردني "عندما أنظر الآن إلى المنطقة عموما أرى خطرا كبيرا متمثلا في حلول السلطوية الدينية مكان السلطوية العلمانية فعندما تتراجع حقوق النساء وتخشى الأقليات والمسيحيون وغيرهم على مستقبلهم وعندما تقوض التعددية فهذه ليست ديمقراطية".

"وأمامنا الكثير من العمل الشاق لنضمن أنه عندما ننظر إلى الخلف يوما ما وحين تستقر الأحوال بعد خمس أو عشر سنوات أن نقول إن الربيع العربي قد جلب معه بالفعل حياة أفضل وعدلا وكرامة وفرصاً أكثر لشعوب العالم العربي".

وقال العاهل الاردني في رد على سؤال عما إذا كان يشعر بقلق من فوز حركة الإخوان المسلمين في بعض هذه الدول "أعتقد أن الإخوان المسلمين فازوا في هذه البلدان لأنهم كانوا أكثر تنظيما ولهم شبكات اجتماعية - اقتصادية عريقة ومجربة في العديد من المجتمعات".

"ما يقلقني ليس فوز الإخوان في الانتخابات وهذا حق لأي طرف لأن الناخبين في نهاية المطاف سيحكمون على أدائهم وعلى قدرتهم على إيجاد فرص العمل وتحقيق النمو الاقتصادي وإدخال وإدامة الإصلاحات الديمقراطية لكن ما أخشاه هو احتمالية تقويض التعددية ومبدأ تداول السلطة عندما تفوز جماعة ما في الانتخابات ثم تستخدم سلطتها لتغيير قوانين اللعبة لصالحها وتبقى في السلطة حتى بعد أن تفقد شعبيتها وشرعيتها".