عباس يختار قمتي مكة للدعوة إلى مقاطعة مؤتمر البحرين

رئيس السلطة الفلسطينية سيلقي خطابا يسطر فيه بوضوح موقف بلاده من المجريات السياسية في المنطقة وسيطالب العرب والمسلمين بالإيفاء بالتزاماتهم تجاه فلسطين.


القيادة الفلسطينية تتوجه لعقد مؤتمر موازٍ للمؤتمر الأميركي في البحرين


السلطة الفلسطينية ستواصل الاتصال مع 'الأشقاء' العرب لحثهم على عدم المشاركة في المؤتمر الأميركي

القدس - قال واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الإثنين إن الرئيس محمود عباس سيطالب المشاركين في القمتين العربية والإسلامية بمقاطعة ورشة العمل الاقتصادية التي تخطط الإدارة الأميركية لعقدها الشهر القادم في البحرين.

وأضاف أبو يوسف "الرئيس عباس سيلقى خطابا أمام القمتين العربية والإسلامية في المملكة العربية السعودية يطالب المشاركين فيهما بعدم المشاركة في ورشة العمل الاقتصادية التي تنظمها الإدارة الأميركية في البحرين الشهر القادم ضمن صفقة العار الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية".

وتستضيف المملكة السعودية قبل نهاية شهر رمضان قمتين واحدة للدول العربية وأخرى خليجية إضافة إلى اجتماع الدورة الرابعة عشر لمنظمة المؤتمر الإسلامي.

وقال محمد اشتية رئيس الوزراء الفلسطيني خلال جلسة الحكومة الأسبوعية في رام الله الاثنين "إن عباس سوف يلقي خطابا يسطر فيه بوضوح الموقف الفلسطيني من المجريات السياسية في المنطقة ويطالب العرب والمسلمين بالإيفاء بالتزاماتهم تجاه فلسطين كما يؤكد أن فلسطين مفتاح السلام في المنطقة وهي مركز الصراع".

وجدد اشتية رفض الحكومة لما تخطط له الولايات المتحدة من عقد ورشة عمل اقتصادية في البحرين نهاية الشهر القادم. وقال "نحيي وحدة الموقف الفلسطيني الذي يقوده الرئيس أبو مازن والتفاف فصائل منظمة التحرير حوله وبيان اللجنة التنفيذية وكذلك موقف رجال الأعمال وموقف القطاع الخاص في الوطن والشتات.. هذا الموقف الرافض لمؤتمر المنامة".

نحيي وحدة الموقف الفلسطيني الذي يقوده الرئيس أبو مازن والتفاف فصائل منظمة التحرير حوله

وأضاف إن هذا المؤتمر "هو أحد حلقات صفقة القرن ويستغرب مجلس الوزراء من الادعاء أن مثل هذا المؤتمر لخدمة الاقتصاد الفلسطيني في الوقت الذي يشن فيه القائمون على هذا المؤتمر حربا سياسية ومالية على شعبنا ومؤسساته وعلى المؤسسات الدولية العاملة لمساندته". في اشارة الى الولايات المتحدة الاميركية.

ودعت منظمة التحرير الفلسطينية الأحد الدول العربية التي أعلنت موافقتها على المشاركة في مؤتمر المنامة الاقتصادي بالعدول عن قرارها.

وأعلن مسؤول فلسطيني الإثنين ان القيادة الفلسطينية تتوجه لعقد مؤتمر موازٍ للمؤتمر الأميركي في ذات التوقيت، أو ربما قبل ذلك، بناء على قرار اتخذته اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير خلال اجتماعها أمس.

وقال عزام الأحمد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية فى تصريحات للإذاعة الفلسطينية الاثنين أن الاتصالات بدأت تحضيرا لانعقاد المؤتمر المذكور، وستتم دعوة القوى والأحزاب العربية للمشاركة فيه مشيرا الى ان عقد المؤتمر الفلسطيني الموازي، لا يمنع الاستمرار بالاتصال مع "الأشقاء" العرب لحثهم على عدم المشاركة في المؤتمر الأميركي في المنامة.

وكان رجال أعمال فلسطينيون كبار رفضوا الثلاثاء خطط الولايات المتحدة لعقد مؤتمر اقتصادي في البحرين .

ومع مناشدة واشنطن للفلسطينيين والقادة العرب لحضور المؤتمر الذي سينعقد في 25 و26 يونيو /حزيران، انضم رجال الأعمال الفلسطينيون إلى السياسيين في القول بأن مطالبهم السياسية يجب تلبيتها في أي خطة لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.