عباس وبوش يعقدان 'اللقاء الأخير'

لقاء لا نفع فيه

القدس - وصل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الخميس الى واشنطن حيث سيعقد آخر لقاء له مع الرئيس الاميركي المنتهية ولايته جورج بوش الذي يستعد لمغادرة البيت الابيض بدون افق للتوصل الى اتفاق بين الاسرائيليين والفلسطينيين.
ويستقبل بوش عباس الجمعة في البيت الابيض في لقاء يتزامن مع اعلان كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس انتهاء التهدئة التي اعلنت منذ ستة اشهر مع حماس.
ودعا عباس الى مواصلة هذه التهدئة. وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة لوكالة فراسن بسر ان "التهدئة ضرورية لحقن الدم الفلسطيني والسماح لسكان غزة بمتابعة حياتهم اليومية".
واضاف ان رئيس السلطة الفلسطينية يسعى "لرفع الحصار الاسرائيلي المفروض على غزة ويجب الا تعرقل جهوده"، مؤكدا ان "الرئيس عباس يدعو اسرائيل ايضا الى وقف تصعيدها فورا".
وتأتي زيارة عباس الى واشنطن قبيل انتهاء العام من دون التوصل الى اتفاق سلام على الرغم من الجولات التفاوضية العديدة التي عقدت بعد مؤتمر انابوليس الذي استضافته الولايات المتحدة على اراضيها في نوفمبر/تشرين الثاني 2007.
لكن استمرار اسرائيل في عملية الاستيطان واقامة الحواجز العسكرية اضافة الى العنف الذي يشهده قطاع غزة والانقسام الحاصل على الساحة الفلسطينية ادى الى انسداد افق المحادثات الفلسطينية الاسرائيلية.
كما ان الرئيس بوش الذي وضع مسألة التوصل الى اتفاق بين الجانبين في سلم اولوياته خلال ولايته الثانية يستعد الى تسليم هذا الملف الشائك الى خلفه باراك اوباما.
ويأمل عباس في الحصول على تأكيدات من واشنطن حول مواصلة جهود السلام الاميركية في الشرق الاوسط بعد تولي اوباما السلطة في 20 يناير/كانون الثاني وخصوصا بعد انتخاب رئيس وزراء في اسرائيل في العاشر من فبراير/شباط المقبل.
وترجح استطلاعات الرأي فوز حزب الليكود بقيادة بنيامين نتانياهو احد "الصقور" المعارضين لاقامة دولة فلسطينية.