عباس: لن اتفاوض يوماً واحداً اذا استمر الاستيطان

تصريحات سلام ولا سلام!

نيويورك - اكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين انه غير مستعد للتفاوض "يوما واحدا" مع اسرائيل في حال استئناف الاستيطان اليهودي في الاراضي الفلسطينية المحتلة.
وقال عباس في حديث على متن الطائرة التي اقلته الى نيويورك حيث سيشارك في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة "سنواصل المفاوضات ما دام الاستيطان متوقفا في الاراضي الفلسطينية، ولكنني غير مستعد للتفاوض يوما واحدا في ظل الاستيطان".
واكد انه "لا يعارض تجميدا للاستيطان لمدة شهر او شهرين" بعد انتهاء فترة التجميد الحالية نهاية الشهر الجاري، معربا عن اعتقاده بامكان "التوصل الى اتفاق سلام حول كافة قضايا الحل النهائي خلال فترة تجميد الاستيطان اذا تم تجديده".
واضاف الرئيس الفلسطيني "اذا توقف الاستيطان وحسنت النوايا وتوفرت الارادة والقرار في اسرائيل، حينها نستطيع التوصل الى اتفاق حول قضيتي الحدود والامن والتوصل الى اتفاق حول كافة قضايا الحل النهائي".