عاهل السعودية: انتصرنا على الحوثيين

الحصيلة السعودية 73 قتيلا من الجيش

دبي - ذكرت صحيفة السياسة الكويتية اليومية في عدد السبت ان السعودية اعلنت النصر في صراع مع المتمردين اليمنيين قائلة ان الجيش طرد اخر المتسللين من اراضيها.

وابلغ العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الصحيفة انه اصدر تعليمات "واضحة" للقوات السعودية بقصر العمليات على الاراضي السعودية دون دخول اليمن.

وكانت السعودية قالت الثلاثاء ان الصراع يقترب من نهايته وان 73 من قواتها قتلوا في قتال ضد المتمردين الحوثيين اليمنيين منذ نوفمبر/تشرين الثاني.

غير ان المتمردين اليمنيين قالوا ان الحرب لا تزال بعيدة عن نهايتها.

وابلغ الملك عبد الله صحيفة السياسة "النصر ولله الحمد اكتمل بعد دحر المتسللين ولم يعد في ارضنا غير ابناء المملكة. ولقد كانت تعليماتي واضحة وصريحة الى جيشنا الباسل نصره الله ان تكون حدود تحركه ارض المملكة والا يخطو اي خطوة داخل الاراضي اليمنية".

واضاف "قلنا لهم ابعدوا المتسللين وحافظوا على امن وحدود بلادكم فقط. هذه كانت تعليماتي. فنحن دولة لا تتدخل في شؤون الاخرين ولا نرضى ان يتدخل احد في شؤوننا".

وتخشى المملكة العربية السعودية وحليفتها الولايات المتحدة أن يكون تنظيم القاعدة يحاول استخدام اليمن كمنصة انطلاق لهجمات تشن في المملكة وما ورائها. وتقاتل القوات الحكومية اليمنية المتمردين الحوثيين.

ووصف زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي الهجوم السعودي ضد جماعته بانه غير مبرر ولا داعي له واتهمها بان غاراتها الجوية استهدفت المدنيين بالاساس.

وقال الحوثي في مقابلة ان السعودية استهدفت مناطق تبعد عن حدودها باكثر من 100 كيلومتر.

ونفى الحوثي الاتهامات بان المتسللين دخلوا الاراضي السعودية ووصفها بانها عارية عن الصحة.

وقال الحوثي ان جماعته اكدت مرارا انها لا تستهدف الاراضي السعودية ما دامت لا تستخدم ضدها. واضاف ان السلطات السعودية ارتكبت خطأ كبيرا بالسماح للجيش اليمني باستخدام اراضيها لشن هجمات على المتمردين.

وقال سكان في جنوب اليمن حيث تزداد النزعة الانفصالية ان متظاهرين خرجوا في مسيرات في عدة بلدات للمطالبة باطلاق سراح الذين اعتقلوا في احتجاجات سابقة.

وكثيرا ما شكا النشطاء الجنوبيون من ان الحكومة والشماليين يستغلون الجنوب الذي يوجد به معظم منشات اليمن النفطية ويتبعون سياسة تمييزية ضد الجنوب.