عالم مغربي يظفر بجائزة تشارلز ستارك درابر الاميركية

يمتلك اكثر من 50 براءة اختراع

الرباط – في تتويج جديد واعتراف بقيمة الطاقات المغربية المبدعة في مجال العلوم، تمكن الباحث المغربي رشيد يزمي من الظفر بجائزة تشارلز ستارك درابر 2014 التي تمنحها الأكاديمية الوطنية للهندسة بواشنطن.

وفاز رشيد يزمي بجائزة تشارلز التي تمنحها الأكاديمية الاميركية اعترافا بأعماله القيمة في مجال تطوير بطاريات الليثيوم القابلة للشحن قبل 30 سنة.

وبطاريات الليثيوم هي نوع من البطاريات التي يمكن إعادة شحنها.

وتستخدم بطاريات الليثيوم كثيرا في الإلكترونيات المحمولة نظرا لسعتها الكهربائية العالية، وقدرتها على إنتاج الكهرباء وانخفاض وزنها.

وبالإضافة إلى استخداماتها العديدة في الأجهزة الصغيرة المحمولة، فهي تستعمل في أجهزة الطيران وغزو الفضاء وذلك بفضل سعتها الكهربائية العالية.

ولقد أخذت بطاريات الليثيوم في الحلول محل معظم البطاريات والبطاريات القابلة للشحن في معظم الأجهزة الإلكترونية حتى أن هناك مركبات سيارات أصبحت تدفع بمحركات كهربية تعمل على بطاريات الليثيوم.

وفاز الباحث المغربي بهذه الجائزة مناصفة مع الباحث الأميركي جون بي كود إناف، والباحثين اليابانيين يوشيو نيشي، وأكيرا يوشينو، اللذين ساهموا أيضا في هذا المبحث العلمي والصناعي.

وتبلغ قيمة جائزة تشارلز ستارك درابر المادية 500 ألف دولار، أي حوالي 4 ملايين و135 ألف درهم، وتعد بمثابة جائزة نوبل بالنسبة للمهندسين.

وخلال إنجاز أطروحته، استطاع رشيد، سنة 1980، أن يكون أول من ينجح في أن يدمج الليثيوم في الغرافيت بصفة معكوسة. وليحقق ذلك تفتقت عبقرية الباحث المغربي عن استعمال إلكتروليت (مادة قابلة للتفسخ تحت تأثير تيار كهربائي) في حالته الصلبة وليست السائلة كما كان سائدا في تلك الفترة. وقد مكنت هذه الفكرة بعد عمليات كيميائية دقيقة من تحويل بطاريات الليثيوم إلى بطاريات قابلة للشحن.

والتحق رشيد يزمي بالمركز الوطني للبحث العلمي سنة 1998، كمدير للأبحاث.

وشغل منصب أستاذ زائر بجامعة كيوتو، ثم بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا بلوس أنجلس.

ويعمل الباحث المغربي حاليا أستاذا في شعبة الأبحاث الطاقية بجامعة نانيانغ للتكنولوجيا بسنغفورة، ويواصل أبحاثه حول البطاريات بتعاون مع شركة بي إم دابليو.

ولدى هذا الباحث أزيد من 50 براءة اختراع وأزيد من 200 إصدار علمي.

وأسس يزمي سنة 2007 شركة ناشئة ستارت آب بكاليفورنيا لتطوير وتسويق اختراعاته الحاصلة على براءات اختراع، بصفة خاصة، في مجال البطاريات التي تعمل بأيون الفليور. وفي سنة 2011، أسس شركة ناشئة أخرى متخصصة في تطوير أمن البطاريات وتمديد حياتها.

وأحدثت بطاريات الليثيوم ثورة في عالم الإلكترونيات المحمولة. وقد صنع من هذا البطاريات 12 مليار بطارية في العالم في سنة 2012 فقط، في سوق ستناهز قيمته الأزيد من 20 مليار دولار أميركي سنة 2016.