عاصفة هوليودية تضرب 'ميغا أبلود' المغلق

كان من المواقع الأكثر زيارة في العالم

واشنطن - قامت 6 من كبريات شركات السينما في هوليوود دعوى قضائية ضد موقع مشاركة الملفات المغلق حاليًا ميغا أبلود، ومؤسسه كيم دوتكوم باعتبار أنهما استفادا من التعدي بشكل صارخ على حقوق الملكية الفكرية لأفلام وعروض تلفزيونية.

وميغا أبلود هو موقع ويب تأسس في عام 2005 وأغلق في 2012، وقدم خدمة استضافة الملفات في نقرة واحدة.

وكان ميغا أبلود يسمح للمستخدم تحميل أي نوع من الملفات في حدود 1 غيغابايت بصفة مجانية وغير محدودة لمستخدمي بريميوم.

وكانت محكمة بولاية فرجينيا الأميركية أصدرت قرارا يفيد بإغلاق الموقع الذي يعتبر من أضخم المواقع الشهيرة في تخزين وتبادل الملفات عبر العالم، وقد اتهمت المحكمة مالكي الموقع بانتهاك القوانين والقرصنة والتسبب بخسارات مالية مهمة للعديد من الشركات العالمية.

وكان موقع ميغا أبلود كلّف أصحاب حقوق النشر أكثر من 500 مليون دولار من الخسارة بسبب الأفلام والمواد المُقرصنة.

وللإشارة فإن الموقع كان يعتبر من المواقع الأكثر نشاطا وزيارة في العالم فقد احتل في فترة من الفترات الترتيب رقم 13 بين المواقع الأكثر زيارة في العالم.

وقالت جمعية الفيلم الأميركي "إم.بي.إيه.إيه" إن الدعوى تم رفعها، الاثنين، من قبل الشركات أمام المحكمة الجزئية الأميركية للمنطقة الشرقية من ولاية فرجينيا.

وينتظر دوتكوم جلسة استماع لتسليمه إلى الولايات المتحدة لمواجهة اتهامات جنائية بالتعدي على حقوق الملكية الفكرية من خلال موقع ميغا أبلود.

وقال المستشار العام العالمي لجمعية الفيلم الأميركي، ستيفن فابريزيو، إنه عندما تم إغلاق موقع ميغا أبلود في 2012 من قبل المكلفين بإنفاذ القانون الأميركي، كان الموقع وفقًا لجميع التقديرات أكبر وأنشط موقع ينتهك حقوق الملكية الفكرية مستهدفًا المحتوى الإبداعي في العالم.

والملكية الفكرية هي حقوق امتلاك جهة ما لأعمال الفكر الإبداعي أي الاختراعات والمصنفات الأدبية والفنية والرموز والأسماء والصور والنماذج والرسوم الصناعية، التي تقوم بتأليفها أو إنتاجها أو تنتقل إلى ملكيتها لاحقاً.

وتنقسم الملكية الفكرية إلى فئتين هما الملكية الصناعية التي تشمل الاختراعات (البراءات) والعلامات التجارية والرسوم والنماذج الصناعية وبيانات المصدر الجغرافية من جهة وحق المؤلف الذي يضم المصنفات الأدبية والفنية كالروايات والقصائد والمسرحيات والأفلام والألحان الموسيقية والرسوم واللوحات والصور الشمسية والتماثيل والتصميمات الهندسية من جهة أخرى.

وتتضمن الحقوق المجاورة لحق المؤلف حقوق فناني الأداء ومنتجي التسجيلات الصوتية وهيئات الإذاعة المتصلة ببرامج الراديو والتلفزيون.