عائلة مصطفى سلمى تلجأ الى الأمم المتحدة لاطلاق سراح ابنها

الإفراج بدون قيد أو شرط

الرباط - دعا مولاي سلمى إسماعيلي (والد مصطفى سلمى ولد سيدي مولود) الذي اختطفته ميليشيات "البوليساريو" فوق التراب الجزائري الصحافة الوطنية والدولية إلى دعم القضية العادلة لابنه، وإطلاق سراحه فوراّ.
وقال إسماعيلي في ندوة صحفية عقدتها عائلة ولد سيدي مولود بالرباط "أن على المنظمات الدولية أن تتحمل مسؤوليتها من أجل العمل على إطلاق سراح ولد سيدي مولود بدون قيد أو شرط"، مضيفاّ أن ابنه لم يقترف أي ذنب سوى التعبير علانية عن دعمه لمخطط الحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية للمملكة، الذي تقدم به المغرب.
وذكر بأنه تم اختطاف مصطفى سلمى وأمه وإخوته سنة 1979 بالسمارة، ولم يره إلا خلال هذه السنة، حيث قدم في إطار زيارة عائلية بـ"عين وأذن وفكر وحيد، غير أنه وخلال زيارته للأقاليم الجنوبية، أصبح مصطفى سلمى ينظر بعينين ويسمع بأذنين، واقتنع بأن مبادرة الحكم الذاتي هي الحل الوحيد والجدي لجميع الصحراويين".
وأضاف إسماعيلي أن ابنه وقف عن كثب على الأشواط الهامة والإنجازات الكبيرة التي حققها المغرب، ولاسيما بالأقاليم الجنوبية واقتنع بأهمية وجدية مبادرة الحكم الذاتي بالصحراء، وأكد بأنه "سيعود إلى ذويه ولكل الصحراويين لشرح حيثيات هذه المبادرة ومدى جديتها ومطابقتها لواقع الصحراويين بتندوف".
وقال إسماعيلي "أنه شيخ قبيلة الرقيبات لبيهات، وبأنه شارك في الكفاح المسلح أواخر خمسينيات القرن الماضي، ضمن قوات جيش التحرير ضد الاستعمار الاسباني"، مضيفاّ أنه وبعد رجوع الصحراء إلى الوطن الأم (المغرب)، احتفظ بموقعه كشيخ لقبيلته وأحد أعيان الصحراء عامة، ومدينة السمارة خاصة.
و دعا محمد الشيخ ولد سيدي مولود شقيق مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، ورئيس "لجنة العمل من أجل إطلاق سراح مصطفى سلمى ولد سيدي مولود" إلى إطلاق سراح شقيقه لأنه لم يرتكب أي جرم، وقام فقط بممارسة حقه الطبيعي في التعبير عن رأيه الداعم والمؤيد لمبادرة الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية للمملكة.
وطالب المجتمع الدولي بالعمل على إطلاق سراح شقيقه وعدم السماح بمحاكمته، وفي المقابل إلى تحريك المتابعة القضائية في حق المسؤولين عن عملية الاختطاف، مشيراّ إلى أن وفداّ سيتوجه الأسبوع المقبل إلى نيويورك لتسليم رسائل تطالب بإطلاق سراح مصطفى سلمى إلى الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة وإلى كافة المنظمات الدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان.
وذكر محمد الشيخ بالمعاناة التي تكبدها شقيقه، بعد تعرضه للاختطاف رفقة أمه وإخوته سنة 1979 واقتيادهم إلى مخيمات تندوف، مضيفاّ أنه ظل تحت ضغط وتأثير أفكار وتوجهات "البوليساريو" وعاش في ظل تعتيم إعلامي كبير يكرس لفكر وحيد.
وأضاف أنه وبعد شجاعة كبيرة منه، جاء مصطفى سلمى إلى الأقاليم الجنوبية وتجول في مختلف أرجائها، حيث وقف على الإنجازات الكبيرة التي تحققت وعلى المغرب الحقيقي، بعدما عاش أزيد من ثلاثين سنة من المعاناة تحت الخيام.
وأبرز أن هذه الزيارة مكنت مصطفى من الخروج بخلاصة هامة، وهي أن مبادرة الحكم الذاتي تعتبر "الحل الوسط الذي يضمن للصحراويين هويتهم ومطالبهم" وتبناها كخيار أكد إرادته القوية للدفاع عنه، إلا أنه تعرض للاختطاف أمام أعين بعض من أفراد أسرته (أمه وأخوه)، ومايزال مصيره مجهولاّ حتى الآن.
وأكد محمد الشيخ أن هناك تحركات بمخيمات تندوف في أوساط عائلته وأعيان القبائل للمطالبة بإطلاق سراحه، مبرزاّ أن عائلته في انتظار أي جديد يطمئنها على حالته الصحية، خاصة في ظل ورود معلومات تفيد بتعرضه لأبشع أنواع التعذيب الجسدي والنفسي من قبل ميليشيات "البوليساريو" والسلطات الجزائرية.