عائلة أبو حرب: الدراما الأردنية تتمرد على نفسها

'بانوراما اجتماعية عمّانية المكان..عربية الأحداث'

عمّان – يحاول المسلسل الأردني "عائلة أبو حرب" رصد واقع الحياة اليومية المعاصرة وفق لمسة كوميدية، في محاولة غير معتادة كثيراً ضمن الدراما الأردنية التي تنحصر موضوعاتها في الإطارين البدوي والتاريخي.

وتشير صحيفة "الخليج" إلى أن المسلسل نجح في جمع نخبة كبيرة من أهم الأسماء الفنية الأردنية إلى جانب أخرى سورية ضمن أدوار صغيرة غالباً محورها الرئيس فشل أربعة أشقاء وأسرهم في خوض مشروعات تجارية، وتجارب اجتماعية غايتها تحسين الدخل والسعي للمال .

ويقول منتج العمل عصام حجاوي لصحيفة "الغد" الأردنية إن المسلسل لا يخلو من المسحة الكوميدية "وإن لم يكن عملا كوميديا بحتا"، موضحا أن "عائلة أبو حرب" تتكون من حامد أبو حرب، وأخويه سالم وسلامة، وولديه خشرم وعبد الله وصهرهم شحدة الذين يشكلون نواة العمل.

ويشير حجاوي إلى أنه يمكن اعتبار العمل "بانوراما اجتماعية عمانية المكان عربية الأحداث"، مبينا أنه يتناول، ضمن شخوصه بحلقاته الثلاثين، شريحة من الطبقة المتوسطة التي يسعى أفرادها إلى تحسين وضعهم المادي، حتى لو أدى بهم الأمر إلى حفر التربة بحثا عن كنوز دفينة.

ويجسد الفنان عبد الكريم القواسمي دور الأخ الأكبر "حامد" الذي توفيت زوجته وحرص على تربية ابنه وعندما يتقاعد من وظيفته يتطلع إلى مصدر دخل آخر ويتنقل بين مهام ميدانية منها العمل في مستودع شركة وعمارة سكنية ومن ثم يشتري بقالية صغيرة، ويتعرض ذات مرة للضرب على أيدي مجهولين حتى يقنعه شقيقه "عادل" بإيداع كافة مدخراته ضمن مشروع تجاري يجني خسائر متلاحقة ويجعله يعود إلى نقطة الصفر في آخر العمر.

ويؤكد المخرج مازن عجاوي لصحيفة "الخليج" إنها "يستعرض تفاصيل العلاقات والاهتمامات ضمن أفراد الأسرة الواحدة واختلافها عن سواها المندرجة من العائلة ذاتها وتداخل المصالح، مشيرا إلى أنه يتناول أيضا قضايا التعامل مع المصاب بالإيدز واللجوء إلى الشعوذة والسقوط في شباك النصب والاحتيال وحضور المرأة في المجتمع.

ويدعو إلى ضرورة ولوج الدراما الأردنية بوابة الميدان الاجتماعي المعاصر المفقود، مشيرا إلى وجود محاولات متواضعة ظهرت مؤخراً في هذا الشأن.

وتقول الفنانة سلمى المصري "حسب الأحداث أفقد زوجي في سوريا وأنتقل مع ابنتي للإقامة في الأردن وأسكن في مبنى يحتضن شقة يقطنها 'حامد'، ولأن ظروفنا متشابهة نتزوج وأعيش صراعات مع زوجات أشقاء شريك حياتي، ثم أضطر لحضور جلسات دجل وسحر تنعكس سلباً على حياتي".

وتضيف "سعيدة جداً بعودتي للمشاركة في عمل أردني عقب انقطاع حيث حصدت الانتشار من هنا وفق تجارب قديمة مدنية وبدوية، وأتمنى أن تفتح هذه المحاولة الباب لاستيعاب أخرى في السياق ذاته".

ويؤدي الفنان محمود صايمة دور الأخ الثاني لحامد ويدعى "سلامة" الذي يحفز زوجته على بيع مصاغها من أجل الإسهام في مقر تجاري ينهار في مهده.

ويقول "خطي يمزج بين التراجيديا والكوميديا مفصله الأليم اكتشاف الأب إصابة ابنه بالإيدز وسياقه الحيوي إطلاق 'أفيهات' خفيفة تواكب مواقف يومية".

ويشير الفنان شاكر جابر إلى تجسيده شخصية الشقيق الثالث "عادل" المتطلع على الدوام إلى ترك مهنته في قيادة مركبة نقل ثقيلة واللهاث خلف مشروعات تضع العائلة برمتها رهن "ورطات" مستمرة تبين خطأ الإقبال على خطوات غير مدروسة والذهاب وراء أحلام اليقظة.

وتقول الفنانة عبير عيسى "لأول مرة أجسد دور فلاّحة تدعى 'رافدة' وهي ثرثارة وفضولية لكنها طيبة وتدعم زوجها 'سلامة' في محل الحلويات، وحرصت على إضافة متطلبات معينة شكلاً ومضموناً للدور وفق لمسة كوميدية تلقائية".