ظروف طارئة وراء تأجيل مهرجان الخليج السينمائي

جمعة: تاجيل المهرجان لا يعني الالغاء

دبي ـ قررت إدارة مهرجان الخليج السينمائي، تأجيل انطلاق الدورة السابعة لـه هذا الموسم والذى كان مقررا لها في الفترة من 9 إلى 15 أبريل / نيسان 2014، وذلك لظروف طارئة.

وقالت إدارة المهرجان فى بيان لها الثلاثاء "يؤسفنا إبلاغكم بتأجيل الدورة السابعة من "مهرجان الخليج السينمائي"، والذي كان من المقرّر إقامته في الفترة من 9 إلى 15 أبريل 2014، وذلك لظروف طارئة، وخارجة عن إرادتنا. سوف نبذل قصارى جهدنا خلال هذا الوقت للعمل على تطوير المهرجان ليوفر مزيداً من الفرص لصانعي الأفلام وتجربة أكثر متعة لمحبّي السينما.

وأكد رئيس المهرجان عبدالحميد جمعة لـصحيفة "الإمارات اليوم" أنه "لا نية لإلغاء المهرجان"، مؤكداً أن "الأسباب خارجة عن إرادة إدارة المهرجان"، رافضاً بشكل قاطع الإفصاح عن طبيعة هذه الأسباب، حتى الآن.

وقال المخرج الشاب طلال محمود الذي قدم فيلم "لحن السماء" للمشاركة في المهرجان "أتمنى ألا يكون الأمر منوطاً بإلغائه، وإلا فإننا أمام كارثة حقيقية مرتبطة بإبداعات الشباب، فقد قدمنا العمل لإدارة المهرجان، ومجرد تأخير الكشف عن قبوله من عدمه كان بمثابة انتظار مقلق".

واكد المخرج الإماراتي وليد الشحي أن الطلبة الذين قدموا أفلاماً للمشاركة في المهرجان متفهمون أمر التأجيل، مضيفاً "لدينا ثقة كاملة بإدارة المهرجان، ونعلم أنها أكثر الأطراف حرصاً على إقامته".

وقال "هناك إشارة ووعد قطعته إدارة المهرجان بأن تستثمر فترة التأجيل في مزيد من تجويده وتطويره، وربما نفاجأ بنسخة أكثر ألقاً للخليج السينمائي بعد الاستقرار على الموعد الجديد".

وطالب المخرج سعيد سالمين بعدم القسوة على إدارة المهرجان بسبب قرار التأجيل، وقال "لا أحد يعلم طبيعة الظروف القاهرة التي دفعتهم إلى اتخاذ قرار التأجيل، وهو أمر وارد في جميع مهرجانات العالم، لكن الأكثر أهمية هو الحفاظ على هذا المهرجان الذي تلتف حوله حركة الأفلام الشبابية".

وقال الممثل الإماراتي الشاب عمر الأيوبي "كنت مشاركاً بفيلم من إعدادي، كامل طاقمه من الشباب السعودي، وتم تصويره في أوروبا، لذلك كنا جميعا نترقب هذه الدورة تحديداً، وقرار التأجيل من دون شك محبط، لكننا نتمنى أن يقتصر الأمر على التأجيل، ولا يتخطاه إلى الإلغاء".

وأبدى سينمائيون عراقيون حزنهم لإرجاء إطلاق الدورة السابعة من مهرجان الخليج السينمائي في دبي.

وكتب بهاء الكاظمي، المخرج العراقي، على صفحته في "فيسبوك" أن "بهاء يشعر بالحزن بسبب تأجيل الدورة السابعة من مهرجان الخليج السينمائي بسبب ظروف طارئة خارجة عن إرادة المهرجان الذي استطاع أن يكون بحق حاضنة حقيقية لمبدعي العراق".

وتابع "مهرجان الخليج الذي سبق وان احتضن أفلامي لأكثر من مرة. ليس هناك أخطاء.. أو هفوات.. أو ملاحظات تذكر. كل شيء فيه يجري كعقارب الساعة.. بمهنية ودقة متناهية. كل شيء كرنفالي.. هالة كبيرة تغطي الحدث برمته".

ورأى الكاظمي أن "من العجب أن يتم تأجيله بهذه الطريقة المفاجئة"، مخمنا "يبدو أن العائق أمر كبير".

وكتب ملاك عبدعلي، المخرج العراقي، على صفحته في "فيسبوك" أن "الجميع يشعر بالحزن، والجميع يشعر بالسعادة لأن عن قريب سيعلن عن افتتاح الجمال مهرجان الخليج السينمائي بدورته السابعة وبنجاح".

وكان من المقرر أن تشارك أفلام عديدة لمخرجين عراقيين في المهرجان بينها فيلم "عشر سنوات من حياتي" لخالد زهراو الذي سبق وأخبر "العالم الجديد" بأنه كان يعّول أن يعرض فيلمه يوم الافتتاح الذي كان مقررا في 9 نيسان ليس لأنه يوم الافتتاح، بل لأن الفيلم يبدأ من 9 نيسان 2003 ذكرى إسقاط نظام صدام والتغيير السياسي الأشهر في تاريخ العراق الحديث.

جدير بالذكر أن مهرجان الخليج السينمائي يعد الحاضن والداعم الأول والأكبر للمخرجين الشباب والمبتدئين في منطقة الخليج العربي، وهو امتداد لتجربة مهرجان الأفلام من الإمارات التي أطلقها رئيس مهرجان الخليج السينمائي الإماراتي مسعود أمر الله.