ظروف العمل تسبب السمنة

الحرص مطلوب

واشنطن - انتبهي لعادات وظروف عملك، لأنها قد تفسد رشاقتك!!.. هذا ما حذرت منه دراسة جديدة نشرتها المجلة الدولية للبدانة مؤخرا.
فقد لاحظ الباحثون بعد متابعة 7 آلاف امرأة عاملة وألفي رجل عامل، تراوحت أعمارهم بين 40 و60 عاما، وجود علاقة قوية بين ظروف عمل الإنسان وزيادة وزنه، حيث سجلت ربع السيدات زيادة كبيرة في أوزانهن، مقابل 19 في المائة من الرجال سجلوا نفس الزيادة، خلال السنة الماضية.
وكشفت الدراسة الجديدة عن بعض مجموعات الخطر، التي تعرضت لزيادة الوزن بصورة أكبر من غيرها، حيث اتضح أن إرهاق العمل، ارتبط بقوة بزيادة الوزن، فالأشخاص الذين سجلوا إرهاقا كبيرا في العمل، شعروا بتعب هائل بعد العودة إلى المنزل، من يوم عمل شاق، وكانوا منهكي القوى في صباح اليوم التالي.
ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين سجلوا ضغطا وتوترا كبيرا في العمل، ويشعرون بقلق شديد إزاء عملهم، وإن كانوا في يوم عطلة، خصوصا من يعملون بنظام الساعات الإضافية، التي تحسب بأنها أكثر من 40 ساعة أسبوعيا، تعرضوا لخطر أعلى لزيادة الوزن.
ولفت هؤلاء إلى أن عدم الرضا عن توازن الحياة العملية مع الحياة الأسرية ترافقت مع زيادة الوزن عند السيدات، بينما كان هذا الارتباط ضعيفا عند الرجال، بالرغم من أن نمط العمل كان مماثلا لما هو بالنسبة للنساء، مشيرين إلى أن الرجال الراضين عن حياتهم العملية والأسرية كانوا أكثر عرضة لزيادة الوزن من الأكثر رضا عن هذا التوازن.
ونبه الخبراء إلى أن متطلبات العمل المتزايدة ترافقت أيضا مع زيادة الوزن، فالرجال الطموحين في العمل تعرضوا بنسبة أعلى للسمنة، مقارنة بغيرهم من الرجال الأقل طموحا.(قدس برس)