طيف أسانج يتحدى الحظر الاميركي

تحدث عن اهمية حرية الوصول إلى المعلومات

لندن - سجل جوليان أسانج الموجود داخل السفارة الاكوادورية في لندن حاليا كلاجئ سياسي حضورا مميزا في مؤتمر يقام بالولايات المتحدة وذالك باستعمال تقنية الهولوغرام.

وأظهرت التقنية كامل جسم مؤسس موقع ويكليكس لتسريب الوثائق السرية خلال فعاليات مؤتمر "مشروع نانتوكيت 2014" الذي يعقد سنويا على مدى السنوات الثلاث الماضية، ويسعى جاهدا لتوفير وضعية مريحة لتجميع أكبر قدر من المبتكرين ورجال الأعمال والمفكرين وصناع القرار.

وتوفر تقنية الهولوغرام المستخدمة في المؤتمر امكانية اعادة تكوين صورة الاجسام الاصلية بأبعادها الثلاثة في الفضاء، وليس على جسم مسطح، ودون الحاجة لنظارات او أي معدات خاصة لمشاهدتها. وتمنح التقنية تجربة مشاهدة ثلاثية الأبعاد للصور والفيديوهات من حوالى 200 زاوية رؤية مختلفة.

وتطرق أسانج خلال المؤتمر الى الرقابة على المطبوعات والمنشورات وعن التحكم والتلاعب بالتاريخ.

وتحدث اسانج مع المخرج يوغين جاريكي وتشاطر كل منهما الأفكار حول أهمية البحث وحرية الوصول إلى المعلومات، ومخاطر الرقابة.

وقال أسانج خلال المؤتمر "في العالم الرقمي يمكن للناس حذف التاريخ بسهولة جدا، فالذي يسيطر على الحاضر يسيطر على الماضي والذي يسيطر على الماضي يسيطر على المستقبل".

وأضاف أسانج أمام الجمهور الذي تجمع في خيمة تطل على ميناء نانتوكيت في ولاية ماساتشوستس الأميركية "ولكن السنوات الخمس الأخيرة كانت أعظم فترات التعليم من أي وقت مضى، حيث يستطيع الآن أكبر عدد من الناس من أبعد الحدود الجغرافية أن يتعرفوا على بيئتهم وتعقيدات البيئات الدولية من حولهم".

وولد أسانج في 3 يوليو/تموز من العام 1971، وهو صحفي وناشط في الإنترنت ومبرمج أسترالي معروف بمشاركته في تأسيس موقع "ويكيليكس"، وحصل على جائزة من منظمة العفو الدولية في العام 2009.

وأصبح "ويكيليكس" معروفا عالميا في عام 2010 عندما بدأ في نشر وثائق عسكرية ودبلوماسية عن الولايات المتحدة.

وتم اعتقال برادلي مانينغ زميل اسانج للاشتباه في توريد الكابلات إلى ويكيليكس، وخلال محاكمة مانينغ قدم ممثلو الادعاء أدلة يدعون فيها أن مانينغ وأسانج تعاونا في سرقة ونشر وثائق عسكرية ودبلوماسية سرية عن الولايات المتحدة.

وأصدر اسانج حديثا كتابا تحت عنوان "عندما التقى غوغول مع ويكيليكس" وضع فيه كل ما لديه من معلومات حول الطرق والسياسات العالمية في جمع البيانات عن الأشخاص والعملاء المحتملين في المجتمع الاستهلاكي، وكذلك حول بدء حكومة الولايات المتحدة بالسيطرة على محرك البحث العالمي لهذا الهدف.

وقال أسانج في كتابه إن قيادة محرك البحث غوغل وحكومة الولايات المتحدة على علاقة متينة مع بعضهما على مختلف المستويات منذ فترة طويلة.