طوفان النزوح في افريقيا يحطم رقما قياسيا جديدا

نصفهم تشردوا داخل بلدانهم

أديس أبابا - ذكر تقرير صادر عن مركز الدراسات الاستراتيجية في أفريقيا، أن معدلات الهجرة حطمت رقما قياسيا داخل قارة أفريقيا لعام 2017، مسجلة أكثر من 20 مليون شخص.

وأوضح تقرير المركز، الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقرا له، أن أكثر من 20 مليون شخصا مسجلين على لوائح اللاجئين والنازحين وطالبي اللجوء في القارة السمراء.

وبحسب التقرير، فإن 12.7 مليون أفريقي من بين 20 مليونا، أي ما يعادل 63 بالمئة، اضطروا للنزوح داخل بلادهم.

وأضاف أن 6.7 مليون شخصا يحملون صفة لاجئ، و690 ألفا صفة طالب لجوء.

وأشار التقرير إلى أن 75 بالمئة من النازحين واللاجئين الأفارقة، يحملون جنسيات خمس دول وهي: السودان، وجنوب السودان، والكونغو الديمقراطية، والصومال، ونيجيريا.

وجاءت جهورية أفريقيا الوسطى، وإريتريا، وبوروندي، وإثيوبيا، وكوت ديفوار، في لائحة الدول التي تشهد أكبر حركات النزوح والهجرة، بعد الدول الخمس المذكورة.

وأكد التقرير أن أكثر من 44 مليون إنسان في أفريقيا، يعيشون في مناطق تنعدم فيها مستويات الأمن الغذائي أو بمناطق تشهد أزمات.

وشدد على أن 51 عاملا إغاثيا قتلوا في العام 2016 في دول كينيا، ومالي، ونيجيريا، والصومال، ودولة جنوب السودان.