طلال بن عبد العزيز: الرعاية الصحية ليست سلعة يتاجر بها

الخدمات حتى قبل الليبرالية الاقتصادية

الرياض - أكد الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية (أجفند)، أن المؤتمر الرابع والستين لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون ينعقد في ظروف استثنائية يشهد العالم فيها تحديات صحية كبيرة.
واعتبر الامير طلال ان تحسين سبل وصول كافة المواطنين لخدمات صحية جيدة، باعتبار الصحة حق أصيل من حقوق المواطن، يأتي في مقدمة التحديات بالاضافة الى خصخصة الخدمات الصحية وأثرها على الحقوق الصحية للفرد وخاصة الأطفال، بجانب خطورة اعتبار الرعاية الصحية سلعة يتاجر بها، وما يترتب على ذلك من فقدان للثقة في مقدمي الخدمات الصحية.
وأكد على ضرورة الارتقاء بالرعاية الصحية الأولية والاهتمام بمرافقها، بوصفها عاملاً أساسياً في معالجة كثير من المشكلات الصحية. وكذلك الاعتناء بالخدمات الصحية في القطاعين الخاص والعام وتشديد الرقابة الموضوعية المبنية على معايير واضحة، والسعي لتحقيق العدالة في توزيع الخدمات الصحية جغرافياً واجتماعياً.
وشدد على أهمية الاستفادة من تجارب الدول الأخرى التي تعتمد على نظم اجتماعية في الخدمات الأساسية كالصحة والتعليم، أثبتت أنها الأكثر نجاحاً بصرف النظر عن الليبرالية الاقتصادية لهذه الدول.