طلال بن عبدالعزيز يهنئ الموريتانيين ويشيد بتسليم السلطة

خاص ـ عبر الأمير طلال بن عبد العزيز عن تهانيه للشعب الموريتاني بنتائج الانتخابات الرئاسية التي أعادت الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة. ووصف النتائج التي أفضت إليها الانتخابات الموريتانية بأنها "أزالت قلق أنصار الحكم المدني الديمقراطي".
ودعا الأمير طلال إلى حماية الديمقراطية وأن تكون القوات المسلحة إحدى الضمانات بأن تصبح حارسة للدستور والنظام الديمقراطي.
جاء ذلك في خطاب وجهه إلى رئيس المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية، رئيس الدولة، أعلى ولد محمد فال.
ومعبرا عن تقديره لرئيس المجلس العسكري، قال الأمير طلال "إن تجربتكم الملهمة في تسليم السلطة إلى حكم مدني منتخب تساهم في كتابة تاريخ جديد في العالم العربي وأفريقيا." وفيما يلي نص خطاب الأمير طلال للرئيس الموريتاني: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
تابعت مواقفكم التي توالت منذ تدخل القوات المسلحة الموريتانية لتغيير النظام السياسي في الثالث من أغسطس 2005 م. ولا أخفي عليكم أن هذا التدخل أقلقني بشدة في حينه. فالمعتاد في عالمنا العربي أن العسكريين إذا أمسكوا بالسلطة لا يتركونها.
ولم يكن إعلانكم المبكر عن نيتكم التنحي عن السلطة خلال عامين كافيا لإزالة القلق. غير إنكم لم تزيلوا فقط قلقي، وغيري من أنصار الحكم المدني الديمقراطي، وإنما قدمتم على مدى 19 شهرا نموذجا لا عهد لنا به منذ أكثر من عقدين من الزمن. لقد وعدتم بتسليم السلطة إلى قيادة منتخبة، وصدقتم الوعد بإجراء الانتخابات البلدية والبرلمانية ثم الرئاسية التي لم تترشحوا أو أي من أعضاء المجلس العسكري لها.
وإنني إذ أعبر لكم عن تقديري وإعزازي لهذا الموقف وفخري به يملؤني اليقين بأن التاريخ سيسجله لكم ولأمتنا بفضلكم. ولما كنت أدعو، منذ سنوات، إلى ضمانات لحماية الديمقراطية في بلادنا العربية وأن يكون الجيش إحدى هذه الضمانات، فإنني أتطلع لأن تكون القوات المسلحة الموريتانية رائدة في أداء هذا الدور وأن تصبح حارسة للدستور والنظام الديمقراطي.
إن تجربتكم الملهمة في تسليم السلطة إلى حكم مدني منتخب تساهم في كتابة تاريخ مجيد في العالم العربي وإفريقيا. فلكم الشكر والتقدير، ووفقكم الله دائما في خدمة بلادكم وشعبكم وأمتنا جميعا. طلال بن عبد العزيز