طلاب بيت العود بأبوظبي يتألقون في ملتقى القاهرة

افرح يا قلبي

أبوظبي ـ توجت مشاركة طلاب بيت العود بأبوظبي التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث في ملتقى مصر الدولي الذي انعقدت فعالياته بدار الأوبرا في مصر في الفترة الممتدة من 16 وحتى 19 سبتمبر/أيلول الحالي بالنجاح إلى جانب أسماء كبيرة لهم تاريخ مع آلة العود، وهم: اليمني أحمد فتحي، واللبناني شربل روحانا، والسوريان حسين سبسبي وبشار الحسن، والمصري حازم شاهين، والعراقي سامي نسيم، والدويتو السوري غسان اليوسف والمصرية دينا عبدالحميد، والتركي مهمت بتماز، واليوناني بيركليس تسوكلاس، ورئيس الملتقى نصير شمة.
قدم طلاب وأساتذة بيت العود بأبوظبي الذي أسسته هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بقيادة رئيس الملتقى الأستاذ نصير شمة مجموعة من المقطوعات المتنوعة بين القديم والجديد وبعض الألحان المميزة من التراث العربي من بينها "افرح يا قلبي" لرياض السنباطي، ومن التراث التونسي "لاموني اللي غاروا مني"، ومن ألحان محمد عبدالوهاب "عاشق الروح"، إلى جانب مقطوعات كلاسيكية من قالب السماعي وبعض ألحان الرحبانية.
كما قدم كل من طلاب بيت العود المشاركين في الملتقى وهم أحمد حميد عباس، شيرين علي تهامي، علاء مدحت يوسف، عمرو فوزي، فيصل الساري، ومحمد طبارة مع مجموعة عازفين من كل دول العالم وطلاب بيت العود بالقاهرة مجموعة مقطوعات ومؤلفات موسيقية وفنية.
ويعتبر الملتقى امتزاجاً بين أسماء نجوم لها حضورها وتاريخها وأسماء جديدة تشق طريقها ولا تقل أهمية من تقنياتها وأسلوبها عن الأسماء بل هم جيل جديد مبهر بما يعملونه.
وكرم الملتقى في حفل افتتاحه مجموعة من المبدعين وصناع العود في العالم بإهدائهم الريشة الذهبية من بيت العود وهم: اسم الموسيقار الراحل رياض السنباطي واسم الموسيقار العراقي الراحل جميل بشير، أشهر عازفي العود في الستينيات والفنانة د. رتيبة الحفني والفنان جورج ميشيل والفنان د. حسين صابر ود. محمود قطاط من تونس الذي يعد أحد أهم الباحثين الموسيقيين وفاروق تورونز أمهر صناع العود التركي، وماتيوز فاجنر أشهر صناع العود في ألمانيا، وفوزي منشد من العراق، والحاج فتحي أمين شيخ صناع العود في مصر.