طرح أول شركة قطرية بترولية للاكتتاب العام

امير قطر يخطو اولى خطوات الخصخصة بقطاع النفط

الدوحة - أعلن عبدالله بن حمد العطية وزير الطاقة والصناعة ورئيس مجلس إدارة "قطر للبترول" أن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمر بإشهار وتأسيس شركة "قطر للوقود" كشركة مساهمة تسمى "وقود".
ونقلت وكالة الانباء القطرية عن العطية قوله لدى إشهار شركة وقود ليلة الاحد/الاثنين الماضية أنه في ضؤ صدور المرسوم الاميري الذي يقضى بالترخيص لقطر للبترول بتأسيس شركة مساهمة برأس مال قدره 150 مليون ريال قطري، تحتفظ قطر للبترول بنسبة 40 في المائة و 60 في المائة للاكتتاب العام.
وأوضح العطية أن المرسوم الاميري يهدف من خصخصة إحدى الشركات التي كانت تديرها قطر للبترول والتابعة للحكومة، إلى تشجيع مشاركة القطاع الخاص في الانشطة التي تديرها الحكومة والمؤسسات شبه الحكومية ولاتاحة الفرصة لها للمشاركة في عملية النمو الاقتصادي التي تشهدها البلاد.
وأضاف العطية أن تأسيس شركة وقود من قطاع البترول يعتبر أول سابقة من نوعها في المنطقة لهذا القطاع في مجال تسويق وتوزيع المنتجات البترولية.
وقال أنه تم وضع الاساس للشركة الجديدة من أجل خدمة المواطنين وحماية استثماراتهم لاول مرة في أحد أهم القطاعات الصناعية التي كانت للدولة.
وقال وزير الطاقة والصناعة أن هذه الشركة ستختص بأنشطة التخزين والتسويق والبيع والتوزيع للمنتجات البترولية بما فيها البوتاجاز في السوق المحلية، ودون الاخلال بحقوق أصحاب محطات البترول العاملة في البلاد.
وأضاف أن الشركة الجديدة ستزاول أنشطتها في تملك وتشغيل محطات توزيع البترول والغاز من خلال حوالي 32 محطة جديدة خاصة بها.
وقال الوزير أنه سيصدر قانون بمنح الشركة امتياز تسويق وبيع ونقل وتوزيع المنتجات البترولية لمدة 15 سنة في السوق المحلي، إلى جانب التزام قطر للبترول بإعطاء خصم على سعر الشراء وأن يكون الفرق بين سعر الشراء وسعر البيع ثابتا لمدة 15 سنة.
وقد تم اعتماد بنك قطر الوطني وعدد من البنوك القطرية لبيع وتسويق الاصدار. وسيبدأ الاكتتاب العام في 16 آذار/مارس الجاري ويستمر حتى 15 نيسان/إبريل القادم. ويبلغ عدد أسهم شركة وقود 15 مليون سهم قيمة السهم الواحد عشرة ريالات إضافة إلى ريال للاصدار.
وسوف تكتتب قطر للبترول بستة ملايين سهم أي بنسبة 40 في المائة من مجموع الاسهم ويتم طرح تسعة ملايين سهم للاكتتاب العام تمثل نسبة 60 في المائة.
وأوضح العطية أن المصاريف الرأسمالية للسنوات الخمس عشرة الاولى تبلغ حوالي 128 مليون ريال، وتوقع أن تحقق الشركة نسبة عائد داخلي يقدر بحوالي 19 في المائة على الانشطة الاساسية للشركة.