طرابلس على مرمى حجر: اليأس يتسلل إلى قلوب الثوار

الطريق إلى معقل القذافي مزروع بالألغام

بئر الغنم (ليبيا) - عندما أخرج مقاتلو المعارضة الليبية القوات الحكومية من مصنع للاسمنت عند أطراف بئر الغنم الشهر الماضي وأقاموا موقعا على بعد نحو 80 كيلومترا من طرابلس بدا الانتصار يلوح في الافق.

لكن الرجال الذين يسيطرون على موقع المعارضة في الجبل الغربي المنطقة الاقرب الى العاصمة يجدون أنه من الصعب التقدم لبضع مئات من الامتار ناهيك عن الوصول الى معقل معمر القذافي.

وقال مقاتل من المعارضة يدعى موفات بعد أن طلب عدم الكشف عن بقية اسمه لحماية عائلته من اي هجمات انتقامية "عندما سيطرنا عليه اخذنا نقول (سنصل الى طرابلس قريبا). اتصلنا حتى بعائلاتنا وقلنا اننا قريبون جدا من طرابلس. الان لا نتوقع في حقيقة الامر احراز اي تقدم. نأمل فحسب".

والاوضاع في بئر الغنم تسلط الضوء على الصعوبات التي تقف أمام محاولة ترجيح كفة الحرب في ليبيا لصالح المعارضين الذين يسعون لانهاء حكم القذافي المستمر منذ 41 عاما.

ويجلس في المصنع محامون وأطباء وطلاب يرتدون الزي العسكري لكنهم ما زالوا يتعلمون القتال لمحاولة معرفة كيفية التفوق على جيش مدرب على نحو جيد.

وتتمركز القوات الحكومية على مسافة نحو كيلومترين في بلدة بئر الغنم.

وفي اي مرة يحاول فيها مقاتلو المعارضة المسلحون ببنادق هجومية طراز ايه كيه 47 المضي قدما عبر سلسلة تلال فانهم يجدون ارضا صحراوية مكشوفة ووعرة لا توفر لهم غطاء من اسلحة ثقيلة مثل المورتر والرشاشات الثقيلة.

وزرعت القوات الحكومية ايضا الغاما ارضية.

وقال طالب من مقاتلي المعارضة يدعى محمود عبد الله (22 عاما) اثناء جلوسه داخل خيمة "قوات القذافي ستقطع علينا الطريق اذا حاولنا التقدم".

وأضاف "في البداية اعتقدنا ان باستطاعتنا التقدم صوب طرابلس خلال بضعة ايام أو اسبوع..ولكن ليست هناك امكانية في حدوث ذلك سريعا. قوات القذافي منظمة على نحو جيد. غالبا ما يتحركون خلال الليل ويضيئون اضواء سياراتهم كاشارات. من الصعب التكهن بتحركاتهم".

والشيء الوحيد الذي غالبا ما يقومون به هو اطلاق صواريخ غراد على مقاتلي المعارضة.

واحيانا ما يسقط نحو 20 صاروخا في اليوم مما يؤدي الى حدوث اثار تفجير بيضاء كبيرة في منحدرات الصحراء او ثقوب كبيرة مثل الموجودة في مصنع الاسمنت.

وثمة اخطار اخرى ايضا. ففي يوم الخميس الماضي حاصرت قوات القذافي مقاتلي المعارضة بالعبور فوق جبال قريبة. وقتل ثلاثة من مقاتلي المعارضة في الاشتباكات التي اعقبت ذلك.

وليس لدى مقاتلي المعارضة اي حماية تذكر ومعظمهم مسلح ببنادق ايه كيه 47 او ببضعة اسلحة حكومية رشاشة تم التخلي عنها عندما اجتاح مقاتلو المعارضة المنطقة.

وقال مقاتل من المعارضة يدعى سليم بينما كان يحاول اصلاح أحد الرشاشات فيما كان مقاتلون اخرون ينظفون طلقات بقطع مبللة من الكرتون المقوى "لا نعتقد انه سيحدث تغيير كبير هنا طالما لا نمتلك سوى هذه الاسلحة الخفيفة".

وفي منطقة الجبل الغربي بليبيا يسيطر المعارضون على سلسلة بلدات تمتد لمسافة اكثر من 200 كيلومتر عبر هضبة قاتمة من الحدود التونسية. واستطاعوا ايضا السيطرة على بضع بلدات وقرى في هجوم جديد.

لكن كما يوضح الوضع في بئر الغنم فان المضي قدما الى طرابلس يمثل تحديات اكبر بكثير.

ويمضي مقاتلو المعارضة الكثير من وقتهم في الصلاة على امل ان يمنحهم شهر رمضان القوة وتحقيق النصر في نهاية المطاف.

ويحتاجون ايضا الى التحلي بالصبر. وقال مقاتل من المعارضة يدعى محمد مختار "انا واثق من اننا سننتصر. انا واثق تماما فعندما خطبت تعهدت بعدم الزواج الى ان يسقط الطاغية القذافي.. امل فقط ألا نضطر للانتظار طويلا جدا".