طبق سينمائي ومسرحي في 'شاي وفنون'

فن الشارع يبعث الحياة في الساحات العمومية

الرباط - تمتد الدورة الثامنة للمهرجان المغربي "شاي وفنون" الذي تنظمه جمعية "نلعب من أجل الفنون" من 7 إلى 10 مايو/ايار.

ومهرجان "شاي وفنون" يجمع التجارب الطلائعية والتبادل الثقافي في مختلف فنون الخشبة والفنون السمعية البصرية. ويطمح إلى الانفتاح أكثر على الجمهور من خلال برمجة عدد من الأنشطة المتنوعة٬ علاوة على تكريم فنون الشارع.

واعترفت وزارة الثقافة المغربية بفنون الشارع كفن "راق يكتسي روح الإبداع" وذلك بإدراجها ضمن لائحة الفنون المستفيدة من الدعم المخصص للإبداع بالفضاءات العمومية.

ويساهم فن الشارع في إعادة بث الحياة في الساحات العمومية المشهورة بالمغرب والتي شكلت على الدوام فضاء للالتقاء.

ويسعى المهرجان الى تشجيع المواهب الشابة واحتضانها للتعريف بها على المستوى العربي، كما يهتم بابراز ونشر ثقافة فنون الشارع.

ويتضمن برنامج مهرجان "شاي وفنون" عروضا تمتد على مدى ثلاثة أيام بمشاركة العديد من الشباب المسرحيين والموسيقيين وممتهني فنون الشارع والفنون السمعية البصرية٬ إضافة إلى تنظيم معارض ودورات تكوينية في هذا المجال.

وقال طارق رباح رئيس جمعية "نحن نلعب للفنون" إن برنامج الدورة يتميز بالغنى والتنوع .ويتضمن برنامجا فنيا متنوعا يشمل عرض أفلام (طويلة وقصيرة) ذات جودة فنية عالية٬ وإبداعات مسرحية بما فيها مسرح الشارع٬ وحفلات فنية متنوعة.

وافتتح المهرجان بحفل لموسيقى "راغا راب" أحيته مجموعة "شوف تشوف" من مدينة فاس.

واحتضن مسرح كونتنارت الفنانة كاميليا المعلم في شريط قصير بعنوان "دانسينغ إن ذو دارك" (الرقص في الظلام) في لقاء مع التجريب التقني والفني، فيما احتضنت فيلا الفنون عرضا مسرحيا بعنوان "أمشوتا"، وساحة باب الحد لقطات من فن السيرك والألعاب البهلوانية مع مجموعة "شمسي" المشكلة من ستة فنانين.

وعرض مسرح كونتنارت الفيلم الوثائقي للمخرج أوليفر لاكس بعنوان "كلكم ضباط" تم تصويره في مركز اجتماعي بطنجة وسبق عرضه في إطار "15 يوما للمخرجين" عام 2010.

كما عرض مسرح "في – آج" بساحة باب الحد مسرحية "الرابوز" التي تدور أطوارها بساحة جامع الفنا بمراكش، ويعرض ثنائي "كولغام" رقصة "روح" بفيلا الفنون – الرباط.

وفي إطار مسرح الشارع، يقدم المهرجان لوحات فنية رائعة تزين شوارع المنطقة، كما تعرض فرقة "نلعب من أجل الفنون"، يوم 9 ماي بحديقة الفردوس في سلا، مسرحية "هنا" وهي تحت إشراف المخرج محمود الشاهدي حول وضعية المرأة في المجتمع المغربي من خلال لحظات من معاناتها اليومية.

كما تعرض فرقة ترمينوس للفنون بساحة باب الحد مسرحية "يا له من عالم رائع" من إنجاز جماعي. وعلى مدى ساعة ونصف الساعة، يقدم 28 موسيقيا راقصا من فرقة (لي كاغ) عرضا مسرحيا بعنوان "ستريس إي باييت"، بفيلا الفنون.

وبخصوص فن السيرك، تقدم فرقة "كولوكولو" يوم 10 ماي بساحة باب الحد عرضا بعنوان "قهوة نص نص"، وتعرض فرقة "نلعب من أجل الفنون" مسرحية "من بين آخرين" بفيلا الفنون – الرباط ، فيما تقدم فرقة "رباب فيزيون" حفلا موسيقيا بعنوان "حفل جديد".

وجمعية "نحن نلعب من اجل الفنون" كان قد أسسها الفوج السابع عشر من خريجي المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي المغربي٬ ومنذ سنة 2006 وهي تعمل على تسويق الفن المسرحي المغربي.