'طانجاز' يجمع اساطير الامس والغد

موسيقى عالمية بنفس افريقي

الدار البيضاء (المغرب) ـ تعيش مدينة طنجة من 10 إلى 14 سبتمبر/ ايلول، على إيقاع موسيقى الجاز، التي يقدمها مهرجان "طانجاز" في دورته الخامسة عشرة.

وستجرى فعاليات المهرجان بسبعة فضاءات خصصها المنظمون لعشاق النمط الموسيقي الذي أصبح يحظى بحضور جماهيري متميز بفضل العديد من المهرجانات المغربية مثل (شالة والاوداية بالرباط، وجازبلانكا بالبيضاء).

وذكر مدير المهرجان فيليب لوران ، خلال ندوة صحفية، عقدت الاسبوع المنقضي بالدارالبيضاء، لعرض برنامج الدورة الخامسة عشر، أن هذه الدورة التي تعقد تحت شعار "أساطير الأمس والغد"، مشيرا إلى أن الدورة الجديدة ستشكل فرصة لتكريم العديد من أيقونات ورموز فن الجاز من قبيل لويس أرمسترونغ، وكونت باسي، وديوك إلينغتون، وكاب كالواي، وجورج غيرشوين، ولويس جوردان، كما ستحتفي بالنجوم الشباب، إذ سيكون بإمكان عشاق موسيقى الجاز اكتشاف بعض الفنانين البارزين الشباب.

وأكد لوران أن المهرجان دائم البحث عن فنانين عالميين شباب لمع نجمهم في سماء موسيقى الجاز مثل بويكا، وليليان بوتي، وسيسيل ماكلورين سالفان، وأولينكا ميتروشينا، إلى جانب مجموعات موسيقية مثل"سيركليرتايم"، و"كلور آوت"، و"لي كورت بات"، بالإضافة إلى المجموعة المغربية "كناوة إكسبريس".

وأبرز مدير المهرجان الفرنسي، فيليب لوران، إن مهرجان "طانجاز"، الذي بات يستقطب العديد من عشاق هذا الفن، باعتباره فنا إنسانيا بامتياز، سيرسخ وجوده الفعلي، بفضل حضور فنانين كبار.

وأشار إلى أن هذه التظاهرة تهدف إلى تقريب هذا اللون الموسيقي من سكان مدينة طنجة وزوارها من داخل المغرب وخارجه، والمساهمة في رد الاعتبار لهذه المدينة التي سحرته وبادلته الإحساس والمشاعر، مثلما سحرت عددا كبيرا من الموسيقيين والشعراء والكتاب والرسامين البوهيميين والهامشيين، الذين جعلوها مستقرا لهم. وبادلتهم المشاعر والأحاسيس نفسها، فانصهروا فيها وانصهرت فيهم.

وسترقص مدينة البوغاز طيلة 5 أيام على إيقاع الموسيقى من خلال سهرات متنوعة وبرنامج غني يضم أغان ومعزوفات من فنون (الجاز والسول، والصلام، والبلوز، والكوسبل، واللاتينو)، يحييها فنانون كبار من أوروبا، وأمريكا، وإفريقيا.

وستواصل الدورة 15 انفتاحها على الشباب، خصوصا الطلبة، من أجل ترسيخ فن الجاز في أذهانهم عبر منحهم بطاقات مجانية لمتابعة كل العروض المبرمجة خلال المهرجان، كما سيخصص المهرجان سهرة فنية خاصة بالأطفال للتواصل أكثر مع فئة الصغار، إضافة إلى مجموعة من العروض الاحتفالية بأزقة المدينة.