طالت أعمار البشر رغم تكاثر المعارك المرورية

المرأة اليابانية الأطول عمرا: 87 عاما

جنيف - قالت منظمة الصحة العالمية الخميس إن المتوسط المتوقع للاعمار ارتفع عالميا في اعقاب التقدم الذي تحقق في مكافحة الامراض ووفيات الاطفال.

لكن سنوات العمر المفقودة جراء الحوادث على الطرق ارتفعت بنسبة 14 بالمئة اثناء الفترة بين عامي 2000 و2012.

وقالت المنظمة في تقريرها الاحصائي السنوي إن التقدم في معارك ضد امراض مثل الحصبة والملاريا والسل وشلل الاطفال واصلت زيادة العمر المتوقع على الرغم من ان عوامل اخرى مثل انماط معيشة الناس تقيد طول العمر.

وسجل التقرير اطول عمر متوقع عند الولادة للاناث في اليابان وهو 87 عاما وللذكور في ايسلندا وبلغ 81.2 عاما. وجاءت اليابان وسويسرا وسنغافورة وإيطاليا ولوكسمبورغ ضمن المراكز العشرة الأولى من حيث طول العمر للجنسين.

وقال تايس بورما مدير نظم الاحصاءات والمعلومات بمنظمة الصحة العالمية "هناك زيادات كبيرة في العمر المتوقع في العقود الاخيرة وهذه الزيادات مستمرة."

ويوجد ادنى متوسط للعمر المتوقع في أفريقيا جنوب الصحراء وبها تسع دول انخفض فيها العمر المتوقع عن 55 عاما للاطفال من الجنسين.

وتكبح تغيرات الانماط المعيشية -التي تؤدي إلى مشاكل في القلب وامراض اخرى- العمر المتوقع في بعض الحالات.

وقال التقرير إن سنوات العمر المفقودة بسبب امراض مثل الاسهال وامراض الجهاز التنفسي والتي كانت اكبر مسبب للوفيات المبكرة في عام 2000 تراجعت بنسبة 40 بالمئة و30 بالمئة على الترتيب في 2012.