طالب عربي أصغر مشرف عالمي على تحدي نوكيا 2001

نحن لها.. بكل فخر

دبي - أنهت نوكيا تجهيز مركز الإشراف الإقليمي في الشرق الأوسط لتحدي نوكيا 2001، وذلك في الجامعة الأمريكية في دبي.
ويرأس فريق الجيم ماسترز Game Masters الإقليمي خالد أبو نادر (21 عاما) وهو طالب في الجامعة الأمريكية؛ حيث سيقوم بإعداد التقارير اليومية عن كل ما يستجد إقليميا في ما يتعلق بتحدي نوكيا 2001 وذلك بالتنسيق مع مركز الإشراف العالمي في امستردام والمركز الإقليمي في دبي.

وعلق إدي معلوف مدير التسويق في شركة نوكيا الخليج للهواتف المتحركة على اختيار خالد أبو نادر "نحن فخورون جدا بأن يضم فريقنا أصغر (رئيس جيم ماسترز) Chief Game Master على مستوى العالم، وليس هذا كل شيء فجميع أعضاء الجيم ماسترز هم الأصغر عالميا. إن كل شيء على افضل ما يكون ونحن متأهبون للانطلاق. جميع الذين تم أختيارهم ضمن الـجيم ماسترز قد اجتازوا اختبارات مكثفة قبل أن يتم تعيينهم، ونحن واثقون تماما من قدراتهم."

ويقوم 16 طالبا من طلاب علوم الكمبيوتر في الجامعة الأميركية في دبي بمساعدة خالد أبو نادر، حيث يستطيع كل منهم الإشراف على ما مجموعه 25.000 مشترك في كل دولة من دول المنطقة. وسيقوم رئيس الجيم ماسترز المحلي، تشيكو هيرانانداني (20 عاما)، بمراقبة العمليات في دبي، والإشراف على الفريق، ورفع التقارير عن أية مشاكل قد تطرأ إلى رئيس الجيم ماسترز العالمي في امستردام.

كما سيراقب فريق الجيم ماسترز الإقليمي في الجامعة الأميركية في دبي تقدم اللاعبين في جميع مراحل تحدي نوكيا 2001 في المنطقة و سيقوم بتزويدهم بكل جديد عن طريق الإنترنت.

وقال خالد أبو نادر "أنا فخور باختياري. إذ ليس بوسع الكثيرين ممن هم في سني أن يعينوا من قبل نوكيا للإشراف على إحدى مشاريعها الإقليمية. لقد تلقيت خلال الأشهر القليلة الماضية، تدريبات إعدادية في دبي وامستردام لكي أتمكن من القيام بالعمل المكلف به على أكمل وجه. لقد تم تدريبي في امستردام على النظام الذي سأعمل من خلاله، طريقة التعامل مع أعضاء الفريق، وعلى كيفية استخدام تقنيتي فلاش Flash وشوك ويف Shockwave لأخذ المعلومات من التطبيقات الإدارية الرئيسة وتوزيعها على اللاعبين. وبعد كل التدريبات التي خضتها والإعدادات التي تلقيتها بت واثقا الآن من استعدادي التام لخوض غمار هذا التحدي العالمي. فهل أنتم مستعدون كذلك؟"

ويعمل فريق الجيم ماسترز بالتناوب، على مدار فترتين في اليوم، وذلك لضمان التواصل المستمر مع اللاعبين في المنطقة. حيث سيكون التواصل عبر البريد الإلكتروني كفيلا بحل أية مشكلة قد يواجهها المشاركون في اللعبة في منطقة الشرق الأوسط.